القوات العراقية تبدأ الدخول إلى الفلوجة

القوات العراقية تعلن استعادة السيطرة بالكامل على منطقة الصقلاوية شمال غرب مدينة الفلوجة، ويأتي ذلك بعد أن تمكن جهاز مكافحة الإرهاب من البدء بعملية الدخول إلى مدينة الفلوجة.

جهاز مكافحة الإرهاب بدأ عملية الدخول إلى مدينة الفلوجة ( أ ف ب)
أعلنت القوات العراقية استعادة السيطرة بالكامل على منطقة الصقلاوية شمال غرب مدينة الفلوجة.

وكانت القوات العراقية قد نجحت في اختراق دفاعات تنظيم داعش من جهة النعيمية جنوب الفلوجة، وأحرزت تقدماً هناك حيث وصلت إلى حي الشهداء. كما خاضت حرب شوارع ضد مسلحي التنظيم.

وأفاد مراسلنا بأن القوات العراقية تقدمت باتجاه الفلوجة من قاطع الصقلاوية وطريق العوينات. كما تم تحرير قرية الشيحة ورفع العلم العراقي على مركز الشرطة فيها.

وهاجم التنظيم القوات المتقدمة على محور الفلوجة بالقصف بقذائف المورتر وبسيارة مفخخة.

من جانبه، أشار معاون وزير الخارجية الايراني حسين امير عبد اللهيان، إلى اهمية العمليات في الفلوجة.

وقال إن ايران تفتخر باستمرار تقديمها العون الاستشاري بجدية للمحاربة الحقيقية للارهاب في المنطقة.

وأضاف أنه لولا مساعدات طهران والخطوات المهمة للجيش والقوات الشعبية في العراق وسوريا، لما كانت اليوم هناك أي نقطة آمنة في منطقة غرب آسيا الحساسة.

من جهته، أكد الخبير العسكري والأمني وفيق السامرائي أن القوات العراقية ستحقق فوزاً ساحقا في معارك الفلوجة.

وفي اتصال هاتفي مع الميادين اتهم دولاً عربية وخليجية بإرسال التكفيريين للقتال في العراق وسوريا.

في غضون ذلك، اتهم الشيخ محمد الهراط أحد مشايخ الأنبار السعودية وقطر بتسهيل دخول داعش إلى العراق وبتمويل الجماعات الارهابية.

وفي تصريح للميادين لفت الهراط إلى وجود سياسيين في الأنبار يتلقون أوامرهم من الخارج، محذراً من أن هدفهم هو تسليم الأنبار لداعش واسقاط بغداد.

وفي السياق نفسه، بحث القيادي في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس مستجدات العملية العسكرية في الفلوجة، مع وجهاء الرمادي والفلوجة.

وأكد المهندس خلال اللقاء أن مهمات الحشد دفاعية وواجب وطني وأخلاقي لتحرير الناس من ظلم داعش.

وأشار إلى أن الحشد نفذ الجزء الاصعب من المهمة في الفلوجة، مؤكداً أنه يولي كل الاهتمام للحفاظ على المدنيين ورعايتهم وصون ممتلكاتهم

البيشمركة تحرر قرية المفتي

أما في شمال العراق فتمكنت قوات البيشمركة من تحرير قرية المفتي الواقعة ضمن محور الخازر شمال شرق مدينة الموصل.

ونشرت وكالة "رويترز" مشاهد لتجمعات جنود قالت إنهم ينتمون الى التحالف الاميركي خارج قرية حسن الشامي، على بعد أميال قليلة شرق جبهة القتال.

وقال الكولونيل ستيف وارن المتحدث باسم التحالف، إن القوات الأميركية وقوات التحالف تقدم المشورة والدعم لمساعدة قوات البيبشمركة.

استشهاد 18 مدنياً في ثلاثة تفجيرات في بغداد

وفي بغداد استشهد 18 مدنياً بثلاثة تفجيرات إرهابية ضربت أحياء فيها.

ووفق مراسلنا فإن تفجيرين انتحاريين استهدفا قاطع الرشيد وسوق الشعب شمال بغداد، فيما استهدفت دراجة مفخخة مدينة الصدر.