القوات العراقية تمسك بالمحاور الجنوبية للفلوجة بالكامل

مراسل الميادين يؤكد أن القوات العراقية باتت تمسك بالمحاور الجنوبية للفلوجة بالكامل. والأجهزة الأمنية العراقية في بغداد تغلق جميـع الجسـور والساحات ومعظم الشوارع بالحواجز الإسمنتية، وذلك تحسباً لـــ "تنفيذ تصعيد خطير"، ونائب رئيس مجلس علماء الرباط المحمدي الشيخ محمد النوري، يتهم بعض السياسيين العراقيين بالمتاجرة بدماء أبناء الفلوجة.

أكد مراسل الميادين أن القوات العراقية "باتت تمسك بالمحاور الجنوبية للفلوجة بالكامل".
وتقدمت القوات المشتركة العراقية من المدينة، بعد تحرير ناحية الكرمة والسجر وجسرها.

وفي موازاة ذلك، أغلقت الأجهزة الأمنية العراقية في بغداد جميـع الجسـور والساحات ومعظم الشوارع بالحواجز الإسمنتية، في موازاة انتشار أمني واسع وفق ما تحدثت وسائل إعلام عراقية.

وتأتي هذه الإجراءات غداة توجيهات رئيس الوزراء حيدر العبادي بتولي وزارة الداخلية مهمات حماية المواطنين والممتلكات في بغداد، كما كشف عن نية "جماعات معينة" تنفيذ "تصعيد خطير" في العاصمة اليوم الجمعة.


 من ناحيته، دعا المرجع السيد علي السيستاني المقاتلين إلى "حماية المدنيين في الفلوجة وتخليصهم من العدو".

سياسياً، اتهم نائب رئيس مجلس علماء الرباط المحمدي الشيخ محمد النوري، اتهم بعض السياسيين العراقيين بالمتاجرة بدماء أبناء الفلوجة.

وفي حديث للميادين دعا الشيخ النوري عائلات المدينة إلى الخروج منها لافساح المجال لتحريرها، داعياً جميع الأطراف السياسية في العراق للتكاتف في مواجهة تنظيم داعش.

وقال النوري إن الحرب في العراق هي لإزالة كل التنظيمات الارهابية.

أما عضو هيئة إغاثة أهالي الفلوجة الشيخ غالب يوسف، قال في اتصال مع الميادين إن ما يحدث في الفلوجة مأساة حقيقية، مؤكداً أن تنظيم داعش يقتل كل من يحاول أن يغادر المدينة.
من جهته، تحدث نائب رئيس مجلس العشائر المتصدية للإرهاب في الأنبار الشيخ محمد الهراط في اتصال مع الميادين، عن وجود داعش سياسي لا داعش فقط الذي يقاتل بالسلاح..