السيستاني: لضرورة الالتزام بآداب الجهاد خلال تحرير الفلوجة

ممثل المرجعية الدينية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي، يجدد دعوته إلى جميع المقاتلين للالتزام بتوجيهات المرجعية العليا خلال عمليات تحرير الفلوجة، ورئيس "ائتلاف دولة القانون" نوري المالكي يدعو إلى زيادة زخم العمليات لإنقاذ أهالي الفلوجة من تنظيم داعش.

جدد ممثل المرجعية الدينية في كربلاء دعوته جميع المقاتلين للالتزام بتوجيهات المرجعية العليا خلال تحرير الفلوجة
دعا رئيس "ائتلاف دولة القانون" نوري المالكي إلى زيادة زخم العمليات لإنقاذ أهالي الفلوجة من تنظيم داعش.

المالكي الذي تفقد القطعات العسكرية وتشكيلات الحشد الشعبي التي تشارك في عملية تحرير الفلوجة، دعا القوات الأمنية وفصائل الحشد الشعبي إلى أخذ الحيطة والحذر والصمود في وجه الإرهاب. وقال مراسل الميادين إن القوات العراقية مدعومة بالحشد الشعبي قطعت معبر البو شجل. من جهته، جدد ممثل المرجعية الدينية في كربلاء الشيخ عبد المهدي الكربلائي، دعوته إلى جميع المقاتلين للالتزام بتوجيهات المرجعية العليا خلال عمليات تحرير الفلوجة.

وأشار الكربلائي إلى أن المرجع السيد علي السيستاني شدد في وصاياه على ضرورة الالتزام بآداب الجهاد، مضيفاً أن للجهاد آداباً عامة لا بد من مراعاتها حتى مع غير المسلمين.

أما رئيس ديوان الوقف السني في العراق الشيخ عبد اللطيف الهميم، فقد دعا أهالي مدينة الفلوجة إلى مساندة القوات العراقية ودعمها بكل تشكيلاتها.

وطالب الهميم القوات الأمنية بإبعاد المدنيين عن الخطر محذراً من الفتنة التي أطلت مع انطلاق عمليات تحرير الفلوجة.

وكان رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان العراقي حاكم الزاملي، قد أوضح للميادين أن التحالف الدولي لم يوجه أي ضربة لتنظيم داعش في الفلوجة منذ بدء العمليات العسكرية لاستعادة السيطرة على المدينة، ما قد يؤشر إلى وجود إرادة دولية بعدم تحرير الفلوجة.

من جهة ثانية، وجهت الأمم المتحدة نداء لحماية المدنيين الفارين من القتال في الفلوجة.

وأشارت في بيان للمفوضية العليا للامم المتحدة لشؤون اللاجئين، إلى أن عدداً من النساء والاطفال توفوا أثناء محاولتهم مغادرة المدينة، فيما أكد المتحدث باسم المنظمة الدولية فرحان حق أن المفوضية تشجع على اتخاذ اجراءات دولية منسقة في وجه الفظائع التي يرتكبها تنظيم داعش.