القاهرة تنفي التسريبات عن انفجار على متن الطائرة المنكوبة

رئيس قطاع الطب الشرعي في وزارة العدل المصرية وكبير الأطباء الشرعيين ينفي ما تناقلته وسائل إعلام عن مصادر من ترجيح وقوع انفجار على متن الطائرة المنكوبة انطلاقاً من حالة أشلاء الضحايا.

القاهرة تنفي وقوع انفجار على متن الطائرة المنكوبة
نفى الطب الشرعي المصري ما تناقلته وسائل إعلام عن مصادر ترجّح وقوع انفجار على متن الطائرة المنكوبة، انطلاقاً من حالة أشلاء الضحايا التي وصلت لمختبر الطب الشرعي.

وشدد هشام عبد الحميد رئيس قطاع الطب الشرعي في وزارة العدل وكبير الأطباء الشرعيين في بيان أصدره يوم الثلاثاء على عدم صحة المعلومات التي تناولتها بعض وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي ونسبتها لما أسمته مصادر بمصلحة الطب الشرعي بشأن الفحوصات التي تجريها المصلحة لأشلاء الضحايا في حادث طائرة مصر للطيران.

وتابع أن كلّ ما نشر في هذا الشأن لا أساس له من الصحة، ومجرد افتراضات لم تصدر عن مصلحة الطب الشرعي أو طبيب شرعي من العاملين بها.


وكانت وكالات الانباء نقلت اليوم الثلاثاء عن المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن إسمه، أن هناك نحو 80  قطعة من الأشلاء البشرية تم نقلها إلى القاهرة، وكلّها صغيرة جداً، ولا توجد بينها أي عضو بشري مثل يد أو رأس بالكامل.


 وأضاف المسؤول أن التفسير المنطقي الوحيد لحالة الأشلاء يدلّ على وقوع انفجار على متن الطائرة قبل تحطمّها.

وكان المسؤول قد صرّح أنه  فحص الأشلاء شخصياً، علماً بأنه عضو في لجنة التحقيق المعنية لتقصي الحقائق حول تحطم الطائرة التابعة لشركة مصر للطيران التي اختفت من على شاشات الرادار بصورة مفاجئة ليلة الأربعاء على الخميس الماضيين خلال رحلة من باريس إلى القاهرة.