القوات العراقية تكسر تحصينات داعش وتتقدّم داخل الفلوجة

القوات الأمنية العراقية تنجح في كسر تحصينات تنظيم داعش وتتقدم داخل مدينة الفلوجة بعد بدء عملية دخولها من خمسة محاور ، ورئيس الحكومة العراقية يقول إن الأوان آن لتحرير المواطنين في الفلوجة من ارهاب التنظيم المذكور.

أعلنت القوات الأمنية العراقية تحرير منطقة الدواية في الأنبار
نجحت القوات الأمنية العراقية في كسر تحصينات تنظيم داعش.

وتقدّمت داخل مدينة الفلوجة حيث أعلن قائد عمليات الفلوجة الوصول إلى المدخل الشرقي للمدينة  وتحرير منطقة الشهابي الأولى.



 فرقة الردّ السريع أعلنت أيضاً تحرير منطقة الليفية في كرمة الفلوجة التابعة لمحافظة الأنبار، كما أعلنت القوات الأمنية أيضا  تحرير منطقة الحراريات في مدينة الفلوجة بمحافظة الانبار ومنطقة الدواية.


 القوات الأمنية العراقية كانت قد بدأت عملية دخول الفلوجة من خمسة محاوراستهدفت خطوط الصدّ الأولى في حيّ الضباط وحيّ الصناعيّ وحيّ الشهداء في المدينة وتمكّنت قوات الحشد الشعبيّ من قتل عدد من عناصر داعش الذين حاولوا التسلل الى جبال مكحول بعد استهداف تجمّعاتهم.

ووصل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى مقر قيادة عمليات تحرير الفلوجة، بعد الإعلان أمس الأحد انطلاق عملية تحرير الفلوجة، قائلاً إن الأوان آن لتحرير المواطنين في الفلوجة من ارهاب تنتظيم داعش.

ولفت العبادي إلى أنّ عملية تحرير الفلوجة يشارك فيها كلّ من الجيش العراقيّ والحشد الشعبيّ وأبناء العشائر وأيضاً تشارك فيها تشكيلات عسكرية مختلفة.

بدورها، تمكنّت قوات الحشد الشعبيّ من قتل عدد من عناصر "داعش" الذين حاولوا التسلل إلى جبال مكحول بعد استهداف تجمعاتهم.

وكانت الطائرات العراقية القت آلاف المناشير أمس الأحد تدعو المواطنين إلى الابتعاد عن مقارّ داعش لأنها ستكون اهدافاً عسكرية.

بالتوازي، بارك رئيس ديوان الوقف السنيّ العراقيّ عبد اللطيف الهمّيم انطلاق عمليات تحرير الفلّوجة مطالباً الشعب العراقي بالوقوف مع من وصفهم بـ"أبطال القوات المسلحة والحشد العشائريّ الذين يخوضون حرباً ضروساً في الفلوجة"، لافتاً إلى "أنّ الله لن يخذل أمة ظلمها الإرهاب".