تشديد الإجراءات الأمنية في محيط المنطقة الخضراء

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يتهم من وصفهم بالمندسين في التظاهرات بالمنطقة الخضراء بالسعي إلى تعطيل زخم انتصارات الجيش العراقي ضد تنظيم داعش، وزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر يهاجم الحكومة العراقية ويتهمها بالفساد والإرهاب.

من المواجهات التي حدثت الجمعة 20 أيار مايو 2016 في المنطقة الخضراء بين القوى الأمنية وأتباع التيار الصدري (أ ف ب).
شددت القوات الأمنية العراقية الإجراءات الأمنية في محيط المنطقة الخضراء وسط بغداد وقطعت جسر الجمهورية أمام الحركة المرورية تحسباً لأي طارئ. هذه الإجراءات تأتي غداة مواجهات بين المتظاهرين والقوات الأمنية أدت إلى سقوط أربعة قتلى من الطرفين.
 في هذا السياق اتهم رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي من وصفهم بالمندسين في التظاهرات بالمنطقة الخضراء بالسعي الى تعطيل زخم انتصارات الجيش العراقي ضد تنظيم داعش.

العبادي أكد محاسبة كل من اقتحم المؤسسات العامة وعبث بالمال العام.

ودعا العبادي المواطنين والقوى السياسية الى التصدي للمندسين الذين يساندون داعش ويحاولون إيقاع الفتنة، وشدد على ضرورة نبذ الخلافات السياسية والوحدة في مواجهة داعش.

من ناحيته هاجم زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر الحكومة العراقية واتهمها بالفساد والارهاب.

وفي بيان له استنكر الصدر استخدام القوات العراقية الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع في وجه المتظاهرين.

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي أصدر توجيهات بإلغاء حظر التجوال الذي فرض في بغداد بعد اقتحام متظاهرين المنطقة الخضراء.

وقد أصيب متظاهرون عدة عندما فرقت القوى الامنية التظاهرات المطالبة بالإسراع بالاصلاح السياسي. ووفق مراسلنا فإن قوات مكافحة الشغب استعادت السيطرة على محيط المنطقة الخضراء وسيطرت على جسري السنك والجمهورية بعد انسحاب المتظاهرين.