العراق: استعادة السيطرة على المنطقة الخضراء بعد اقتحامها من قبل متظاهرين

استعادة السيطرة على المنطقة الخضراء ومحيطها بعد اقتحام عدد من المتظاهرين المحتجين لها. وقيادة العمليات المشتركة تعلن إغلاق مداخل العاصمة وحالة التأهب القصوى.

أفاد مراسل الميادين بأن قوات الأمن العراقية استعادت السيطرة على المنطقة الخضراء ومحيطها بعد اقتحام عدد من المتظاهرين لمقر الأمانة العامة لمجلس الوزراء ومكتب رئيس الحكومة حيدر العبادي. فيما أعلنت قيادة العمليات المشتركة حالة التأهب القصوى وأغلقت مداخل العاصمة. وقالت في بيان لها "إن عناصر مندسة استغلت انشغال قواتنا بالتحضيرات لمعركة الفلوجة فقامت باختراق مؤسسات الدولة". 

وكان دخل عدد من المتظاهرين المحتجين غالبيتهم من أنصار التيار الصدري مبنى الحكومة العراقية ومكتب رئيس الوزراء حيدر العبادي داخل المنطقة الخضراء وسط بغداد. وأفاد مراسل الميادين بإصابة 17 شخصاً في إطلاق الشرطة العراقية النار والغاز المسيل للدموع لفض المتظاهرين. كما قامت القوات الأمنية باطلاق الرصاص في الهواء لتفريق المتظاهرين. وعمدت الشرطة إلى اقفال جميع الطرق المؤدية إلى المنطقة الخضراء. 

وعلى الرغم من عدم اعلان التيار الصدري تبني تحرك المتظاهرين إلا أن زعيم التيار مقتدى الصدر أصدر بياناً تحدث فيه عن تعاون أيدي الإرهاب وما وصفها بأيدي "العنف الحكومي" ضد أبناء الشعب العراقي والمتظاهرين العزل مشيراً إلى "يد تفجر ويد تستهدفهم بالرصاص الحي وقنابل مسيلة للدموع".

وقال إن "ثورة الشعب العراقي السلمية لا محالة حليفها النصر وانهاء الطائفية والمحاصصة والفساد والارهاب" على حد تعبيره معرباً عن احترامه لخيار المتظاهرين وثورتهم العفوية السلمية، مطالباً بالإفراج عمن وصفهم بـ"الثوار" فوراً. 

وبحسب المعلومات فإن رئيس البرلمان سليم الجبوري يعقد اجتماعاً مساء اليوم مع قادة الكتل السياسية للنظر في التطورات التي شهدتها العاصمة العراقية بغداد وتحديداً المنطقة الخضراء.