يعالون يعلن استقالته من الحكومة والكنيست

وزير الأمن الإسرائيلي موشيه يعالون يعلن استقالته من الحكومة والكنيست والحياة السياسية لفترة وجيزة بسبب عدم الثقة برئيس الحكومة بنيامين نتنياهو. والأنظار تتجه صوب أفيغدور ليبرمان الذي وافق على الانضمام الى الائتلاف الحكومي.

يعالون قال إنه قدم استقالته بسبب عدم الثقة بنتنياهو
أعلن وزير الأمن الإسرائيلي موشيه يعالون استقالته من الحكومة والكنيست.  يعالون قال في مؤتمر صحافي إنه لا ينوي اعتزال الحياة السياسية في إسرائيل معلناً أنه "سيعود إلى المنافسة على القيادة". واتهم من وصفهم بالمتطرفين بالسيطرة على الدولة والليكود كما قال، معتبراً أن "سياسيين رفيعي المستوى اختاروا التحريض عليه بشدّة". 
وجرى الحديث في الساعات الماضية عن أن وزير الخارجية السابق أفيغدور ليبرمان ورئيس حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني المتشدد سيخلف يعالون في وزارة الدفاع بعد أن اتفق مع نتنياهو على الانضمام للائتلاف الحكومي، بما يعني ذلك من توجه الحكومة الإسرائيلية لتكون أكثر يمينية وتطرفاً. 
 
ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن نتنياهو حديثه في جلسات مغلقة أن "تعيين ليبرمان وزيراً للأمن لن يؤدي إلى تغيير في سياسة الأمن الإسرائيلية وأن ليبرمان سيكون براغماتياً ومعتدلاً وهو يؤيد خطوات سياسية إقليمية". واعتبر موقع "والاه" أن "قرار يعالون بالاستقالة من منصبه يدل على حجم الأزمة والفجوات بينه وبين نتنياهو". وتعليقاً على استقالة يعالون قال رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو إنه يفترض أنه "ما كان ليستقيل لو لم يطلب منه ترك وزارة الأمن والانتقال الى وزارة الخارجية" لافتاً إلى أن "سيترك الباب مفتوحاً أمام انضمام المعسكر الصهيوني". وقال إن التغيير في توزيع الحقائب الوزارية لم ينبع من أزمة ثقة بيننا وإنما من الحاجة لتوسيع الحكومة، ومن أجل ضمان استقرار دولة إسرائيل امام تحديات كبيرة أمامها" على حد تعبيره. 
وزيرة الخارجية الإسرائيلية السابقة وعضو الكنيست عن المعسكر الصهيوني تسيبي ليفني قالت إنها تقدر مواقف يعالون الفكرية رغم أنها اختلفت معه حول مواقفه السياسية مضيفة أن "المشكلة أن القيم ليست موجودة في الخطوط الأساسية لهذه الحكومة" على حد قولها. من جهته وصف عضو الكنيست من المعسكر الصهيوني أريئيل مرغليت يعالون بـ"الرجل الشجاع الذي كشف التعري الأخلاقي لنتنياهو أمام العالم كله" مضيفاً أنه "يجب تأجيج الشوارع والدعوة إلى انتخابات الآن". أما حزب البيت اليهودي فوصف يعالون بـ"الرجل المبدئي" وقراره بـ"العقلاني الذي أعاد الاحترام للسياسة الإسرائيلية" وفق تعبيره. وقال رئيس كتلة حزب "هناك مستقبل" عوفير شلاح "إن يعالون رفض أن يكون مهرجاً آخر في سيرك نتنياهو". 

وفيما يرجح أن يخلف ليبرمان يعالون في وزارة الدفاع فإن من سيخلف الأخير في الكنيست هو المتطرف يهودا غليك المعروف عنه قيادته لحملات تمكين المستوطنين من الصلاة في المسجد الأقصى.