وفد أنصار الله يجدد الدعوة إلى سلطة انتقالية لا تقصي أحداً

المبعوث الأممي إلى اليمن يشدد على أن التقدم في المشاورات اليمنية اليمنية في الكويت يعتمد على جدية الوفود. عضو وفد صنعاء إلى الكويت حمزة الحوثي يطالب بتاليف سلطة انتقالية لا تقصي أحداً، ورئيس حكومة هادي من الرياض يدعو إلى احترام مرجعيات الحوار اليمني اليمني.

وفد أنصار الله يطالب بتأليف سلطة انتقالية لا تقصي أحداً
شدد اسماعيل ولد الشيخ أحمد المبعوث الأممي إلى اليمن على أن التقدم في مسار مشاورات الكويت يعتمد على جدية الوفود، مؤكداً أن القرار النهائي سيكون يمنياً يمنياً.

وقال ولد الشيخ أحمد إن المجتمع الدولي مستعد لدعم اليمن والمطلوب من المشاركين هو التفاعل البناء خلال الاجتماعات واللجان الخاصة. كما أشار إلى أنه يجري اعتماد المرونة مع الأطراف للتوصل إلى حل سياسي إلا أن على هذه الأطراف مسؤوليات يجب أن تلتزم بها.

في غضون ذلك جدد عضو وفد صنعاء إلى مشاورات السلام اليمنية اليمنية في الكويت حمزة الحوثي مطالبة الوفد بتأليف سلطة انتقالية لا تقصي أحداً.

وقال الحوثي في مؤتمر صحافي إن المبعوث الأممي قدم عدداً من المقترحات بينها الضمانات العسكرية والأمنية.

إلى ذلك شدد أمير الكويت صباح الأحمد الجابر الصباح خلال استقباله وفدي مشاورات السلام اليمنية اليمنية على ضرورة التوصل إلى حلول توافقية. كما ناقش مع الوفدين الضمانات المتعلقة بالمهمات والصلاحيات للفترة الانتقالية، بما يكفل نجاح أي اتفاق قائم على التوافق بضمانات سياسية وعسكرية.

في المقابل رفض رئيس حكومة هادي أحمد عبيد بن دغر مقترح تأليف حكومة وحدة وطنية قبل تطبيق قرار مجلس الأمن 2216.

ودعا بن دغر من الرياض إلى احترام مرجعيات الحوار اليمني اليمني وهي قرار مجلس الأمن والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني.

كما حمّل حركة أنصار الله وحلفاءها المسؤولية عما سماه "تهديد وحدة اليمن وعن تدهور اقتصاده"، على حدّ تعبيره.