لافروف عشية اجتماع فيينا حول سوريا: جميع الفرص متوفرة لتسوية سياسية

اجتماع دولي مرتقب في فيينا الثلاثاء تسبقه لقاءات في محاولة لتذليل العقبات أمام التسوية السياسية التي قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن جميع الفرص متوفرة لها.

الاجتماع يناقش امكانية استئناف مفاوضات جنيف واتفاق وفق الأعمال العدائية
تعقد مجموعة دعم سوريا برئاسة الولايات المتحدة وروسيا اجتماعاً لها الثلاثاء في فيينا لمناقشة تطورات الوضع في سوريا ومتابعة اتفاقات وقف الأعمال العدائية وكذلك إمكانية استئناف مفاوضات جنيف لحل الأزمة السورية.

وعشية الاجتماع قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف "إن جميع الفرص متوفرة للخروج من الوضع القائم في سوريا والانتقال إلى التسوية السياسية". تصريحه جاء من بيلاروسيا على أن يصل إلى العاصمة النمساوية مساء للقاء نظيره الأميركي جون كيري ومسؤولين في المعارضة السورية. وفي المواقف الروسية اتهم نائب المندوب الروسي الدائم في الأمم المتحدة تركيا بعرقلة جهود الحل الروسي الأميركي المشترك في سوريا. وقال فلاديمير سافرونكوف "إن روسيا تحارب الإرهاب بسوريا وفي الوقت نفسه تعمل على فتح نافذة جديدة للحوار بين الحكومة والمعارضة". فيما قال نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف "إن ستئناف نظام التهدئة في حلب يتوقف على تصرفات جبهة النصرة".

من جهة أخرى أعلنت رئيسة لجنة مبادرة أستانا للمعارضة السورية رندا قسيس "إن لافروف سيجتمع مع رؤساء مجموعات موسكو وأستانا والقاهرة إضافة إلى وفد كردي عصر الاثنين بفيينا" مضيفة أن "اللقاء سيبحث موضوع جنيف وكيف يمكننا أن نتابع بالحل السياسي، وما هي إمكانيات الحل السياسي".

وتشارك إيران في الاجتماع المرتقب من خلال وزير خارجيتها محمد جواد ظريف. وتحدثت وكالة الأنباء الإيرانية عن احتمال عقد لقاءات بين وفود إيران وأوروبا وأميركا لإزالة العقبات.