لقاء أميركي روسي فرنسي لترسيخ الهدنة في ناغورنو قره باخ

من المتوقع أن يلتقي وزيرا الخارجية الروسي والاميركي، وسكرتير الدولة الفرنسي للشؤون الاوروبية في فيينا الرئيسين الارميني والاذربيجاني، لترسيخ الهدنة بين آذربيجان وأرمينيا في منطقة ناغورنو قره باخ.

أدت المواجهات بين الطرفين إلى مقتل 110 اشخاص
قالت "فرانس برس" إنه من المتوقع أن يلتقي وزيرا الخارجية الروسي والاميركي سيرغي لافروف وجون كيري، وسكرتير الدولة الفرنسي للشؤون الاوروبية هارلم ديزير، اليوم الاثنين في فيينا الرئيسين الارميني سيرج سركيسيان والاذربيجاني الهام علييف.

وتحاول كل من روسيا والولايات المتحدة وفرنسا التوسط لترسيخ الهدنة بين آذربيجان وأرمينيا في منطقة ناغورنو قره باخ، التي شهدت الشهر الماضي أعمال عنف سقط فيها قتلى.

وأكدت "منظمة الامن والتعاون في أوروبا" التي نظمت اجتماع الاثنين أن "خفض التوتر على طول خط ترسيم الحدود بين البلدين أمر ملحّ".

 وقالت موسكو إنها تأمل في أن يسمح هذا الاجتماع "باستقرار" الوضع، وكذلك بإطلاق المفاوضات حول وضع ناغورنو قره باخ.

وأكد مصدر دبلوماسي من جهته أنه "مجرد استئناف للاتصالات".

ولم يلتق رئيسا الدوليتين منذ تصاعد العنف في ناغورنو قره باخ.

وأدت المواجهات بين الطرفين إلى مقتل 110 اشخاص على الاقل في نيسان/ابريل.

وسيطرت القوات الاذربيجانية على عدد من المواقع الاستراتيجية واحتفظت ببعضها، على الرغم من هجوم أرميني مضاد، مما أدى إلى تغيير في خط الجبهة للمرة الاولى منذ 1994.