إيرولت يغادر فلسطين برفض إسرائيلي لمبادرته

وزير الخارجية الفرنسية جان مارك ايرولت فلسطين المحتلة بعد لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس ويشير إلى أن قمة باريس التي تسعى إلى استئناف محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين تمضي قدماً بالرغم من الاعتراضات الإسرائيلية.

نتنياهو أبلغ الوزير الفرنسي رفضه مبادرة باريس لإنعاش عملية السلام مع الفلسطينيين (ا ف ب).
غادر وزير الخارجية الفرنسية جان مارك ايرولت فلسطين المحتلة بعد لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس.

نتنياهو أبلغ الوزير الفرنسي رفضه مبادرة باريس لإنعاش عملية السلام مع الفلسطينيين. وقال إن الطريق الوحيد لدفع عجلة السلام إلى الأمام معهم يكمن في الشروع بمفاوضات مباشرة من دون شروط مسبقة.

من جهته أبدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس دعمه لجهود باريس لعقد مؤتمر دولي لتنشيط عملية السلام.

وخلال لقائه وزير الخارجية الفرنسي في رام الله بحث عباس الاستعدادات الفرنسية لعقد مؤتمر لعملية السلام في الثلاثين من الجاري.

وزير الخارجية الفرنسي وبعد لقائه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس أشار الى أن قمة باريس التي تسعى إلى استئناف محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين تمضي قدما بالرغم من الاعتراضات الإسرائيلية.

وقال "يجب علينا أن نظهر أن المسار الذي نقترحه سوف يسمح بالخروج من الوضع الخطير للغاية، والمأزق الذي نجد أنفسنا فيه، لقد شرحت لنتنياهو ماذا يعني ذلك وأنا لن أطلب منه أن يأتي إلى الاجتماع نهاية الشهر".

وأضاف "نتينياهو كان مدعوا للموعد الثاني وليس للأول  لذا أنا أتفهم عدم موافقته  ولكن ذلك يزيدني قناعة بضرورة القيام بشيء لتجاوز الأزمة".