الاحتلال يفكك منازل عائلات بدوية في جبل البابا بالقدس

مراسل الميادين يفيد بأن القوات الإسرائيلية فككت أربعة منازل مقدمة للعائلات البدوية بدلاً من مساكنهم التي هدمها الاحتلال في وقت سابق، حيث ينوي السيطرة على المنطقة التي تعتبر مكاناً لتجمع البدو، بهدف بناء جدار الفصل العنصري.

قوات الاحتلال شرعت بتفكيك منازل "كرفانات" لعائلات بدوية بحجة الإقامة في المكان دون ترخيص.
اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلية برفقة مستوطنين منطقة جبل البابا شرق بلدة العيزرية بالقدس المحتلة وشرعت بتفكيك منازل "كرفانات" لعائلات بدوية بحجة الإقامة في المكان دون ترخيص.
مراسل الميادين أفاد أنه حتى اللحظة تم تفكيك أربعة منازل وهي مقدمة للعائلات البدوية بدلاً من مساكنهم التي هدمها الاحتلال في وقت سابق، حيث ينوي الاحتلال السيطرة على المنطقة التي تعتبر مكاناً لتجمع البدو، بهدف بناء جدار الفصل العنصري.
 إلى ذلك أفاد مراسل الميادين في غزة بأن القوات الإسرائيلية أفرجت عن 8 صيادين من أصل 10 اعتقلتهم أمس في عرض البحر قبالة سواحل قطاع غزة.نقيب الصيادين في غزة قال إن الاحتلال الإسرائيلي صادر مركبين وأغرق ثالثاً قبالة بيت لاهيا شمال القطاع.
وكان مركز الميزان لحقوق الإنسان استنكر الانتهاكات الإسرائيلية المتواصلة في عرض البحر، مؤكدا على أن حق الصيادين في ممارسة أعمالهم بحرّية في بحر غزة هو حق أصيل من حقوق الإنسان، وأن قوات الاحتلال ترتكب انتهاكات منظمة لقواعد القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان باستهدافها المتكرر للصيادين الذين يحرمون من مصادر رزقهم، كما يتعرضون للقتل والإصابة والاعتقال التعسفي على نحو يمس بكرامتهم الإنسانية.وعبّر مركز الميزان عن استهجانه لاستمرار صمت المجتمع الدولي وتحلله من التزاماته القانونية بموجب قواعد القانون الدولي الإنساني ولاسيما اتفاقية جنيف الرابعة، مؤكدا أن استمرار صمت المجتمع الدولي أسهم ولم يزل في تشجيع قوات الاحتلال على ارتكاب المزيد من الانتهاكات، بل وفي عدم احترامها لقواعد القانون الدولي أو قرارات المجتمع الدولي بما في ذلك قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بل وعرقلتها لمهمات مقرري الأمم المتحدة ولجانها المتخصصة.وطالب المجتمع الدولي ولاسيما الدول الأطراف الموقعة على اتفاقية جنيف الرابعة بالقيام بواجبها الأخلاقي والقيام بخطوات عملية لرفع الحصار المفروض على قطاع غزة والذي يمثل جريمة حرب مستمرة.