السلفادور ترفض الاعتراف بالحكومة البرازيلية الجديدة

رئيس السلفادور يقول إن بلاده لن تعترف بالحكومة البرازيلية الجديدة للرئيس المؤقت ميشال تامر، ويعتبر إقصاء ديلما روسيف تلاعباً سياسياً ينطوي على بعد انقلابي.

رئيس السلفادور يعتبر إقالة روسيف انقلاباً عسكرياً
أعلن رئيس السلفادور سلفادور سانشيز سيرين أنه لن يعترف بالحكومة البرازيلية الجديدة للرئيس المؤقت ميشال تامر، معتبراً أن إقصاء ديلما روسيف يشكل "تلاعباً سياسياً ينطوي على بعد انقلابي"، على حدّ تعبيره.

وأكد سيرين أنه اتخذ قراراً باستدعاء سفيرة السلفادور في البرازيل التي تلقت أيضاً تعليمات بعدم المشاركة في أي احتفال رسمي لحكومة ميشال تامر. واعتبر أن إقالة روسيف تحاكي ما شهدته أميركا اللاتينية في الماضي من انقلابات يدبرها العسكريون، وفق ما قال، موضحاً أن ما يحصل في البرازيل هو "إقالة من جانب البرلمان".

وتعززت علاقات السلفادور مع البرازيل واستمرت على هذا النحو ابان رئاسة روسيف منذ تشكيل حكومة ماوريسيو فونيس اليسارية في السلفادور في 2009.