ولدالشيخ أحمد: مصير اليمن في ملعب المشاركين في المشاورات بالكويت

المبعوث الدولي إلى اليمن يقول في مؤتمر صحافي اليوم إن الايام القادمة مصيرية لليمن وإن الكرة في ملعب المشاركين في المشاورات بالكويت. مراسل الميادين يشير إلى أن جلسة المشاروات التي عقدت اليوم على مستوى رؤساء الوفود ومساعديهم ناقشت خارطة طريق المرحلة الانتقالية وتشكيل حكومة توافقية ولم تحمل أي جديد.

جلسة المشاورات اليمنية تستأنف أعمالها في الكويت
أعلن المبعوث الدولي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد أنه تمّ الاتفاق المبدئي على الإفراج عن 50 من المعتقلين والأسرى قبل شهر رمضان. وقال في مؤتمر صحافي الأحد لقد أطلعنا المجتمع الدولي على تصورنا للمرحلة المقبلة، مشيراً إلى أن الكرة الآن في ملعب المشاركين في الجلسات. ورأى المبعوث الدولي أن المرحلة دقيقة بالنسبة لليمن وأنه حان وقت الخيارات الحاسمة وتحديد مصير البلاد، معتبراً أن الأيام القادمة مصيرية لليمن، وستبذل الأمم المتحدة كل الجهود لحثّ المعنيين على الالتزام بتعهداتهم. وأضاف أن الجميع يريد السلام، لكنه أشار في المقابل إلى أهمية عدم التسرع ولا سيما حين تحين الفرصة، والتي رأى أنها "أصبحت قريبة". ولفت ولد الشيخ أحمد إلى أن السلام يتطلب الصبر والكثير من التنازلات في وقت تاريخي، مشدداً على التمسك بالروح الإيجابية.وكان مراسل الميادين في الكويت أفاد في وقت سابق اليوم بأن جلسة المشاورات اليمنية التي عقدت على مستوى رؤساء الوفود ومساعديهم اليوم الأحد لم تحمل أي جديد. وعقدت الجلسة الصباحية لمناقشة خارطة طريق للمرحلة الانتقالية في اليمن، وتصورات الأطراف لتشكيل حكومة توافقية، بالإضافة إلى تشكيل لجان أمنية وعسكرية ومناقشة مهام كلا منها، والمدد الزمنية لعملها وكيفية اتخاذ قرار تشكيلها.

واعتبر "أنصار الله" خلال الجلسة أن تفجيرات المكلا الدامية التي وقعت اليوم هي "أعمال إجرامية تعبر عن الانفلات الأمني والعسكري الذي جاء به الاحتلال".

وكان المبعوث الأممي إلى اليمن أعلن أن التقدم مستمر في مشاورات السلام اليمنية في الكويت وإن كان بطيئاً.

وانتهت الجلسة الثانية لمشاورات السلام اليمنية برعاية الأمم المتحدة، بعد جلسة صباحية أمس ناقش المفاوضون فيها المرجعيات الحاكمة للحوار وبينها وثيقة السلم والشراكة والدستور.