الجيش السوري يستعيد مستشفى الأسد في دير الزور

الجيش السوري يستعيد مستشفى الأسد في دير الزور ويحرر أكثر من خمسين مدنياً كان داعش قد احتجزهم في المستشفى.

الجيش السوري في دير الزور
تمكن الجيش السوري من تحرير أكثر من خمسين مدنياً بينهم أطباء وممرضون كان تنظيم داعش قد احتجزهم في مستشفى الأسد بدير الزور. كما حرر قرابة خمسين عائلة كانت موجودة داخل السكن الجامعي.

كذلك استعاد الجيش السوري كامل النقاط التي تسلل داعش إليها في هجومه الأخير على دير الزور، وعلى أكثر من محور، حيث قتل أربعون من عناصر التنظيم. وبين القتلى مصطفى حداوي المعروف بـ أبو محمد الأنصاري القائد العسكري لداعش في دير الزور. كما دمر سلاح الجو رتلاً لمسلحي داعش كان متوجهاً من الميادين باتجاه دير الزور لمؤازرة الهجوم عليه.

وأفاد مراسل الميادين في حمص بوقوع اشتباكات بين الجيش السوري ومسلحي داعش في محيط حقل شاعر النفطي شرق المدينة. ونشبت خلافات حادة بين المجموعات المسلحة الموجودة في منطقة أعزاز شمال حلب، وفي منطقة دارة عزة غربها وذلك على خلفية قطع الطريق الواصل بين دارة عزة-عفرين-أعزاز. وطالبت المجموعات المسلحة حركة نور الدين الزنكي بتوضيح أسباب قطعها الطريق محذرة من عواقب وخيمة. وكانت فصائل مسلحة ارتكبت مجزرة جديدة بحق أهالي قرية الزارة في ريف حماة الجنوبي راح ضحيتها المئات بين شهيد وجريح ومخطوف.ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية "سانا" عن مصدر ميداني قوله إن "وحدات من الجيش السوري اشتبكت مع عناصر من "داعش" تسللوا إلى مشفى الأسد بدير الزور حيث أسفرت العملية عن القضاء على الإرهابيين المتسللين.    
ويحاصر داعش منذ عامين منطقتين تحت سيطرة الجيش السوري بمدينة دير الزور ويعيش فيهما قرابة 200 ألف مدني.وتربط محافظة دير الزور مدينة الرقة، معقل تنظيم داعش الرئيسي، بالأراضي التي يسيطر عليها التنظيم في العراق المجاور.