نصرالله: الغرب لديه مشكلة مع كل من يتمتع بثقافة المقاومة

نصرالله يؤكد أن ما يجري في المنطقة معركة مع الجماعات المتوحشة التي جاء بها الغرب لتدمير قوى الممانعة والمقاومة، وأنه عندما يهزم داعش في الجبهات ينتقم من المدنيين من سوريا الى العراق ولبنان.

السيد نصرالله
أكد أمين عام حزب الله في لبنان السيد حسن نصرالله أنه خلال السنوات الأخيرة "بدأت نكبة أخرى في منطقتنا على يد أميركا"، وأن مشكلة هذه الأخيرة وحلفائها "يمكن اختصارها بالنهضة التي حصلت في الأمة خلال السنوات الماضية". ورأى نصرالله خلال خطاب متلفز لمناسبة يوم جريح المقاومة الإسلامية أن "ما يحصل اليوم هو النكبة الكبرى وإذا سمحنا لنا أن تنجح ستضيع فلسطين وكل الأمة". وأضاف أمين عام حزب الله أن "ما يجري في المنطقة معركة مع الجماعات المتوحشة التي جاء بها الغرب لتدمير قوى الممانعة والمقاومة"، وأنه "عندما يهزم داعش في الجبهات ينتقم من المدنيين من سوريا الى العراق ولبنان"، مشدداً على أن "مشكلة الغرب ليست مع قشور الدين بل مع كل من يرفض احتلال فلسطين ويتمتع بثقافة المقاومة". وأشار نصر الله إلى أننا "لا يجب أن تخدعنا الشعارات فالغرب وأميركا يرفعان اليوم شعار مكافحة إرهاب من صنعهما"، وأن "الأمة كلها ما زالت تعاني من آثار النكبة وما نتج عنها من تداعيات". مضيفاً إن "الفارق بين نكبة فلسطين ونكبة منطقتنا أن هناك قوى حية مصممة على اسقاط المشروع الأميركي". وقال نصر الله ان "الكثير من قادة الامة يحمّلوا اميركا مسؤولية الحركات التكفيرية بينما يأتي هناك من يقول لماذا تتهمون اميركا بدعم الجماعات التكفيرية فأين الدليل على ذلك"، وأكد ان "الشواهد على ذلك موجودة ومنها كلام سابق في العام 2009 لوزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون امام الكونغرس الاميركي التي اكدت ان الاميركيين دعموا ومولوا هذه الجماعات الارهابية والوهابية في مواجهة الاتحاد السوفياتي في افغانستان". ونبه نصر الله من ان "اليوم اسرائيل واميركا لديهم مشكلة في المنطقة(ليست الاتحاد السوفياتي) بل لديهم مشكلة مع ايران وسوريا ومحور المقاومة وحركاتها والصحوة التي حصلت في الامة خلال السنوات الماضية”، واوضح ان "اميركا تبحث كيف ستواجه هذه المقاومة وكل من يرفض الهيمنة الاميركية في هذه الامة وعلى ثرواتها وعلى غازها ونفطها"، وذكّر ان "الاسرائيلي واجه المقاومة بالمباشر وفشل في لبنان وفلسطين ولذلك سعى الاميركي والاسرائيلي للاتيان بالمشروع التكفيري الذي استخدم في افغانستان ضد السوفيات". ولفت نصر الله الى ان "اميركا واسرائيل ان هذا المشروع التكفيري لديه قدرة على التدمير عالية بنظر الغرب والاميركيين لان هذا المشروع الارهابي سيقاتلك تحت عناوين الفتنة وتحت عناوين الاسلام والرسول والصحابة وامهات المؤمنين"، واكد "اذا سمحنا لهذا المشروع ان ينجح ستضيع فلسطين"، وتابع ان "المخطط الاميركي هذا تؤكده مقابلة لجنرال اميركي متقاعد هو الجنرال وسني كلارك يقول فيها إن الهدف من داعش هو تدمير حزب الله وانه تم تمويله من حلفاء الولايات المتحدة كما تم دفع مئات ملايين الدولارات لتشويه صورة حزب الله".