مقتل 13 جندياً على الأقل في هجمات ضد قوات هادي في المكلا

تنظيم داعش يتبنى ثلاثة تفجيرات انتحارية بسيارات مفخخة استهدفت اليوم الخميس معسكراً لقوات الرئيس عبدربه منصور هادي في جنوب شرق اليمن وأدت إلى مقتل 13 جندياً على الأقل.

تنظيم داعش يتبنى التفجير الانتحاري الذي استهدف ميناء خلف الساحلي بمدينة المُكَلّا عاصمة حضْرموت.
 قتل 13 جندياً على الأقل في ثلاثة تفجيرات انتحارية بسيارات مفخخة استهدفت اليوم الخميس معسكراً لقوات الرئيس عبدربه منصور هادي في جنوب شرق اليمن، وتبعتها اشتباكات مع عناصر من تنظيم القاعدة بحسب مصدر عسكري. تنظيم داعش تبنى الانفجار. وأفاد المصدر عن سقوط "13 قتيلاً وعدد من الجرحى من قوات هادي في حصيلة أولية للهجمات الانتحارية" ضد المعسكر الواقع في الاطراف الشرقية لمدينة المكلا مركز محافظة حضرموت. وتأتي هذه التفجيرات بعد أقل من ثلاثة أسابيع على استعادة قوات هادي بدعم من التحالف السعودي المكلا ومناطق مجاورة كانت تحت سيطرة القاعدة لزهاء عام.    وأوضح المصدر أن انتحارياً يقود سيارة مفخخة فجر نفسه عند بوابة المعسكر الواقع في منطقة الخلف، تبعه انتحاري آخر بسيارة مماثلة فجرها في وسط المعسكر.    وبعد التفجيرين دارت اشتباكات بين عناصر من القاعدة والجنود خارج المعسكر بحسب ما افاد المصدر نفسه.    وفي وقت متزامن مع التفجيرين فجر انتحاري ثالث سيارته المفخخة عند مقر قائد المنطقة العسكرية الثانية في حضرموت اللواء فرج سالمين بحسب المصدر العسكري الذي أكد أن الضابط لم يصب بأذى.    وتأتي الهجمات غداة نجاة مسؤول عسكري يمني من تفجير انتحاري استهدف موكبه في حضرموت وأدى إلى مقتل أربع من مرافقيه.