لجنة التهدئة والتنسيق اليمنية تعقد جلسة استثنائية في الكويت

المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد يقدم خارطة طريق جديدة للمشاورات والأطراف اليمنية ترفضتها باستثناء وفد المؤتمر، ولجنة التهدئة والتنسيق اليمنية تعقد جلسة استثنائية شهدت انسحاب ممثل اللجنة السياسية.

لجنة الأسرى والمعتقلين اليمنيين تبدأ بإعداد كشوف شاملة

قال مصدر يمني للميادين إن  المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد قدم خارطة طريق جديدة للمشاورات والأطراف اليمنية رفضتها باستثناء وفد المؤتمر.

وعقدت لجنة التهدئة والتنسيق اليمنية جلسة استثنائية في الكويت بحضور المبعوث الدولي احمد وحضرها للمرة الأولى ممثلون من اللجنتين السياسية والعسكرية من كلا الوفدين  وناقش المشاركون في الجلسة قضايا خرْق وقف اطلاق النار  وعودة الغارات الجوية.


كما بحثوا آلية تفعيل اللجان الميدانية المعنية بتثبيت وقف اطلاق النار ووضع حد للخروق التي تصاعدتْ في الآونة الاخيرة على مختلف الجبهات.


وشهدت الجلسة انسحاب ممثل اللجنة السياسية عبدالعزيز جباري من اجتماع لجنة التهدئة والتنسيق اليمنية المشتركة، الذي قال للميادين إنه انسحب من الاجتماع لعدم التزام الطرف الآخر بالاتفاقات السابقة، وأن هناك أكثر من اتفاق ومحضر اتفاق بشأن الوضع العسكري في تعز وعدم التزام الطرف الآخر سبب فشلها.


وكانت جلسة المفاوضات الصباحية انتهت بين الأطراف اليمنيين في الكويت، وناقشت لجنة الأسرى والمعتقلين اليمنيين البدء بإعداد كشوف شاملة لكل المعتقلين والكشف عن مصير المفقودين.


واتّفقت اللجنة على إضافة خبير من كل طرف اليها، كما اقرّت تشكيل لجان محلية من الطرفين مع ممثّلين من الأمم المتحدة والهلال الأحمر والصليب الأحمر لتعداد المعتقلين داخل اليمن وخارجه.