اليمن: توافق مبدئي على إطلاق الأسرى والمعتقلين

مصادر يمنية مفاوضة تكشف للميادين عن توافق مبدأي بين أعضاء لجنة الأسرى والمعتقلين على إطلاق جميع الأسرى والمعتقلين لدى الطرفين، متضمنة التوافق لتنفيذ الاتفاق على مراحل. ومعلومات عن لقاء وفد أنصار الله في مشاورات الكويت بالسفير السعودي في اليمن.

الاتفاق النهائي بشأن آلية اطلاق الأسرى  سيخضع لموافقة طرفي المشاورات في جلسة عامة
قال مصدر يمني مفاوض للميادين إن وفد أنصار الله في مشاورات الكويت التقى السفير السعودي في اليمن.


من جهة أخرى، أوضحت مصادر يمنية مفاوضة  للميادين بتوافق مبدئي بين أعضاء لجنة الأسرى والمعتقلين على إطلاق جميع الأسرى والمعتقلين لدى الطرفين، وأن التوافق جرى لتنفيذ الإتفاق على مراحل.
وأشارت المصادر بأن المرحلة الأولى تبدأ بإطلاق 50 أسيراً ومعتقلاً من الطرفين خلال 20 يوماً من توقيع الإتفاق.

وأضافت المصادر بأن التوافق للعمل على إطلاق الأسرى والمعتقلين لدى تنظيم القاعدة في مناطق سيطرة كلّ طرف،أما الاتفاق النهائي بشأن آلية اطلاق الأسرى والمعتقلين فسيخضع لموافقة طرفي المشاورات في جلسة عامة، بحسب المصادر.
وكشفت المصادر عن إلغاء الجلسات المسائية للجان المنبثقة، عن طرفي مشاورات السلام،  وذلك لإرتباط الوفدين بمواعيد لقاء مع نائب السفير الأميركي.
تجدر الاشارة إلى أن وفد "أنصار الله امتنع عن حضور لقاء نائب السفير الأميركي واقتصار اللقاء على وفد المؤتمر ووفد الرئيس هادي بشكل منفرد. 

من جهته، قال الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح "إن السعودية لن يهدأ لها بالٌ ولن يستقر لها قرارٌ إلاّ حين يتمّ تنفيذ مخططها لتمزيق اليمن إرباً إرباً".

واعتبر صالح أن "ما يجري في المحافظات الجنوبية من إيذاء وإجلاء وترحيل لأبناء المحافظات الشمالية هو صورةٌ من صور التمزيق".

وأضاف أن "نظام آل سعود لا يريد أن تكون في اليمن دولة قوية ولا يريد للشعب اليمني أن يعيش حراً كريماً مستقراً، كما اعتبر أن السعودية تسخر أموال النفط الهائلة للتآمر والانتقام من الآخرين.