الاحتلال يودع الشيخ رائد صلاح السجن لقضاء محكومية تسعة أشهر

زعيم الحركة الاسلامية الجناح الشمالي الشيخ رائد صلاح يقول قبل دخوله سجون الاحتللال لقضاء محكومية تسعة أشهر إن "القرار القضائي في إسرائيل بسجني هو شرف لي لأنه من أجل الحفاظ على المسجد الأقصى وحمايته".

الشيخ رائد صلاح أدين في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بـ "التحريض على العنف أو الإرهاب" من سلطات الاحتلال.
دخل زعيم الحركة الاسلامية الجناح الشمالي الشيخ رائد صلاح السجن اليوم لقضاء محكومية تسعة اشهر كانت قد فرضت عليه بعدما أدين بالتحريض على العنف والعنصرية.

 وكانت المحكمة العليا قد رفضت استئناف صلاح لإدانته بهذه التهمة، ولكنها خفضت العقوبة من أحد عشر شهرا الى تسعة اشهر.
وقبيل دخوله السجن في مدينة بئر السبع جنوب إسرائيل، وجه كلمة للمتضامنين معه من نشطاء وقيادات في الحركة الإسلامية المحظورة في إسرائيل قائلاً: "المسجد الأقصى أمانة في أعناقكم" وفق ما نقلته وسائل إعلام عربية محلية.وأضاف الشيخ رائد صلاح قبيل دخوله السجن إن "القرار القضائي في إسرائيل بسجني هو شرف لي لأنه من أجل الحفاظ على المسجد الأقصى وحمايته، أنا أدخل السجن بمشيئة الله وليس بمشيئة نتنياهو". وكان نتنياهو قد دعا في وقت سابق الى ادخال الشيخ صلاح السجن بناءً على الحكم القضائي ضده.وأدين الشيخ رائد صلاح في تشرين الثاني/نوفمبر 2013 بـ "التحريض على العنف أو الإرهاب" في أعقاب خطبة ألقاها في حي وادي الجوز بمدينة القدس عام 2007.