اللجنة الثورية العليا في اليمن: القوات الأميركية في عدن "غزو خطر"

اللجنة الثورية العليا في اليمن تصف وصول قوات أميركية إلى جنوب اليمن بالغزو الخطر وامتداد للمشروع الاستعماري الأميركي، واستئناف المفاوضات اليمنية اليوم في الكويت وسط مخاوف من تعثرها.

عناصر من قوات هادي يحرسون أول طائرة مدنية تحط في مطار عدن بعد إعادة افتتاحه (أ ف ب)
وصفت اللجنة الثورية العليا في اليمن وصول قوات أميركية إلى جنوب البلاد بأنه "غزو خطر وامتداد للمشروع الاستعماري الأميركي".
وأكدت اللجنة في بيان لها أن الشعب اليمني قادر على مواجهة إرهاب القاعدة وداعش المدعوم ممن وصفتها بقوى العدوان، وأنه ليس بحاجة إلى أي تدخل خارجي. اللجنة رأت أن الوجود الأميركي والإماراتي في جنوب اليمن عدواني استعماري ويسعى إلى نهب الثروات وتقسيم الأرض واحتلالها. إلى ذلك تستأنف صباح اليوم السبت جلسات مشاورات السلام اليمنية في الكويت بجلسة عامة مشتركة بين طرفي المشاورات. وبحسب مصادر الميادين سيطرح وفد صنعاء محددات ومبادئ عامة للمشاورات، كما أكدت المصادر أن المشاورات تمر بلحظات معقدة قد تؤدي إلى تعثرها، وأضافت إن المحددات التي سيضعها وفد صنعاء على طاولة النقاش ترتكز على تشكيل حكومة وحدة وطنية بمشاركة جميع الأطراف كمقدمة للانتقال إلى مناقشة وضع السلاح والانسحاب من المدن. الناطق باسم حركة أنصار الله محمد عبد السلام أكد أن اليمن محكوم بالتوافق وفق المبادرة الخليجية. وفي سلسلة تغريدات على موقع "تويتر" رأى عبد السلام أن اليمن محكوم أيضاً بالحوار السياسي الشامل وفق قرارات مجلس الأمن وبالشراكة وفق مخرجات الحوار الوطني، وأبدى استغرابه لاعتبار أطراف يمنيين أن وجود قوات أميركية في قاعدة العند العسكرية مرتبط بالشرعية اليمنية. ميدانياً أفاد مراسل الميادين بتجدد المواجهات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين القوات السعودية والجيش واللجان في منفذ الطوال في حرض الحدودية بمحافظة حجة غرب اليمن. وفي مأرب أكد مراسلنا استشهاد 7 أشخاص وجرح آخرين بانفجار عبوة ناسفة في سوق البيضاني الشعبية، هذا وتتواصل المواجهات في مديرية صرواح الواقعة بين صنعاء ومأرب.