عمدة لندن ... لصادق خان

المحامي البريطاني من أصول باكستانية ومرشح حزب العمال البريطاني صادق خان يفوز بمنصب عمدة لندن، الذي يعتبر من أهم المناصب في بريطانيا ، متفوقاً على مرشح حزب المحافظين وكاسراً احتكار هذا الحزب لمقعد عمدة مدينة الضباب على مدى ثماني سنوات.

صادق خان نجل مهاجر باكستاني كان يعمل سائق حافلة في بريطانيا
فاز مرشح حزب العمال البريطاني صادق خان بمنصب عمدة لندن.

والمحامي خان من أصول باكستانية،  وهو أنهى دراسته الجامعية ونال شهادة الحقوق وكان يهتم في البداية بالقضايا المتعلقة بحقوق الإنسان؛ لكن اهتمامه تحوّل بعد فترة إلى القضايا السياسية.

والجدير ذكره، أن صادق خان حظيّ بمنصب عمدة لندن متفوقاً على مرشح حزب المحافظين، زاك جولد سميث  بفارق نحو 9%، بحسب الموقع الرسمي لانتخابات العاصمة البريطانية، بحيث حصل خان على المركز الأول بنسبة 44% وجاء سميث في المركز الثاني بنسبة 35% ليصبح بذلك أول مسلم يتولى هذا المنصب، ويكسر احتكار المحافظين لهذا المقعد، والذي استمر ثمان سنوات.

وصادق خان الذي يبلغ من العمر 45 عاماً هو نجل مهاجر باكستاني كان يعمل سائق حافلة وولد في لندن في عام 1947 ونشأ في سكن حكومي.

وعمل عمدة لندن الجديد في بدايته محامياً في مجال حقوق الإنسان، قبل أن يصل إلى مرتبة وزير الدولة للشؤون المحلية في حكومة رئيس الوزراء السابق جوردون براون عام 2008.

نجح صادق خان في دخول مجلس العموم للمرة الأولى في حياته في عام 2005، كما استمر وزيراً لشؤون لندن في حكومة الظل عام 2015.

وينتمي خان إلى تيار اليسار في حزب العمال، كما أنه يعتبر حليفاً لرئيس الحزب جريمي كوربين ألذي فاز برئاسة الحزب عام 2015.
يقول خان عن نفسه "أنا فخور بأنني مسلم"، لكنه يضيف "أنا لندني، أنا بريطاني، لدي أصول باكستانية. أنا أبٌ وزوج ومناصر لنادي "ليفربول" منذ زمن طويل. أنا كل هذا".

ويعقّب قائلاً "لكن العظيم في هذه المدينة هو أنك تستطيع أن تكون لندنياً من أي معتقد أو بلا معتقد، ونحن لا نتقبل بعضنا فقط، بل نحترم بعضنا ونحتضن بعضنا ونحتفي ببعضنا. هذه إحدى المزايا العظيمة للندن".



أهمية منصب عمدة مدينة "الضباب"

تجدر الإشارة إلى أن لمنصب "عمدة" لندن أهمية حيوية في المدينة العريقة وبريطانيا بشكل عام، وهو يلعب دوراً أساسياً في إدارة العاصمة، وتتضمن مهامه الآتي:

- وضع الخطط والاستراتيجيات والسياسات لسكان العاصمة لندن.

- يعتبر عمدة لندن الرئيس التنفيذي لحكومة لندن، كما يدير ميزانية تبلغ نحو 14 مليار جنيه إسترليني، من أجل إدارة المواصلات والشرطة وخدمات الإطفاء وتعزيز الاقتصاد في لندن.

- تمثيل العاصمة سواءً في الداخل أو في الخارج.

ويعمل مع عمدة لندن العديد من المنظمات منها جمعية لندن، وهو مجلس منتخب من مهامه فحص أنشطة عمدة لندن، وعند اكتمال نصاب الثلثين فإن المجلس له الحق في تعديل ميزانية السنيوة للمدينة ورفض المسودة القانونية لمشروعات العمدة.

ويتم انتخاب العمدة كل 4 سنين، على أن تجري الانتخابات في شهر أيار/ مايو ، ويعتبر منصب عمدة لندن من أهم المناصب في بريطانيا بعد منصب رئيس الوزراء.

لمنصب عمدة لندن أهمية كبرى وحيوية وهو يمثل العاصمة داخلياً وخارجياً