مظاهرة للتيار الصدري في بغداد

المئات من أنصار الصدري يتظاهرون في بغداد مطالبين بالإصلاحات ومحاربة الفساد، والنواب العراقيون يفشلون بالتصويت على أسماء مرشحين تكنوقراط كان قد قدمّهم رئيس الوزراء حيدر العبادي بسبب تجاذبات سياسية.

مئات المتظاهرين احتشدوا في شوارع بغداد
تظاهر المئات غالبيتهم من أنصار التيار الصدري في أماكن متفرفة بعد صلاة الجمعة في ساحة التحرير والمنظقة الخضراء حيث مقر الحكومة ومجلس النواب في بغداد، وسط إجراءات أمنية مشددة وانتشار كثيف لقوات الأمن، للمطالبة بالاصلاحات ومحاربة الفساد، علماً أن آلاف المتظاهرين احتشدوا في الأسابيع الماضية للضغط على الحكومة من أجل تعيين وزراء تكنوقراط مستقلين بدلاً من موالين لأحزاب سياسية.وأفاد مصدر في مكتب الصدر في النجف لوكالة "فرانس برس" أن التظاهرات ستنطلق من اماكن إقامة صلوات الجمعة في كل محافظة احتجاجاً على عدم تصويت البرلمان على حكومة التكنوقراط وممارسة التسويف والمماطلة.واكد ابراهيم الجابري مسؤول مكتب التيار الصدري في الجانب الشرقي من بغداد ان "التظاهرات مستمرة في كل مكان في بغداد والمحافظات ضد الفساد والمفسدين في جميع المؤسسات الحكومية، كما أننا أعطينا الحكومة فرصة ونحن بإنتظار قراراتها في جلسة البرلمان المقبلة". وفي جلسة البرلمان، فشل النواب بالتصويت على أسماء مرشحين تكنوقراط كان قد قدمهم رئيس الوزراء حيدر العبادي بسبب تجاذبات سياسية.وفي المقابل يسعى العبادي الى تشكيل حكومة من وزراء مستقلين لكنه يواجه معارضة من قبل الاحزاب الكبيرة التي تتمسك بسيطرتها على مقدرات البلاد.