سوريا: جيش الفتح يعلن سيطرته على خان طومان

جيش الفتح يعلن سيطرته على خان طومان في ريف حلب الجنوبي وينشر صوراً من داخل المدينة التي قال المرصد السوري إن الجماعات المسلحة سيطرت عليها بعد معارك أدت إلى سقوط 73 قتيلاً. والجيش السوري ينفي ذلك.

صورة نشرتها النصرة قالت إنها لمسجد خان طومان
قال المرصد السوري المعارض اليوم إن الجماعات المسلحة سيطرت على خان طومان بعد معارك قال المرصد إنها أدّت إلى سقوط 73 قتيلاً. ونشرت جبهة النصرة المرتبطة بالقاعدة على موقعها صوراً قالت إنها من المدينة الواقعة في ريف حلب الجنوبي.

كما نشرت مواقع لفصائل المعارضة المسلحة مشاهد للمعارك التي شهدتها منطقة خان طومان تحدّث المسلحون خلالها عن تنفيذ عمليات انتحاريةً بسيارات مفخخة. 

وأفادت مراسلة الميادين بأن جيش الفتح سحب عدداً كبيراً من مسلحيه من جبهتي الفوعة وكفريا باتجاه ريف حلب الجنوبي، ونصب مدافع ثقيلة وراجمة صواريخ في مطار تفتناز العسكري بريف إدلب لاستهداف مواقع الجيش السوري الذي كان حاول التصدي للهجوم نافياً سيطرة المسلحين على المدينة.  

وبدأت الجماعات المسلحة يوم أمس هجوماً على خان طومان انطلاقاً من تل العيس وحي الراشدين وريف إدلب استخدمت فيه السيارات المفخخة. وفي دير الزور استهدف الجيش السوريّ وحلفاؤه مواقع داعش في المدينة ونشر الإعلام الحربيّ في سوريا اليوم مشاهد للغارات التي شنّتها الطائرات الحربية السورية على مواقع سيطرة مسلّحي داعش على المدينة والاشتباكات العنيفة التي شهدتها. 

على خط آخر نفى الجيش السوري في بيان له الأنباء حول استهداف سلاح الجوّ السوريّ مخيّماً للنازحين في ريف إدلب ادّى الى استشهاد ثمانية وعشرين مدنياً. ولفت إلى معلومات مؤكّدة أنّ بعض المجموعات الإرهابية بدأ في الآونة الأخيرة وبتوجيه من جهات خارجية معروفة بضرب أهداف مدنية بشكل متعمّد لإيقاع أكبر عدد من الخسائر في صفوف المدنيين واتّهام الجيش السوريّ بذلك. وكان منسّق الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين قد طالب بإجراء تحقيق فوريّ في الغارات التي استهدفت المخيّم.