الخارجية الأميركية: واشنطن تعمل لفصل المعارضة عن جبهة النصرة

المتحدث باسم الخارجية الأميركية يعلن أن واشنطن تعمل مع المعارضة السورية لفصلها عن جبهة النصرة والجماعات الارهابية. بدوره المتحدث باسم البيت الأبيض يقول إن وتيرة الأعمال العدائية انخفضت في سوريا منذ دخول اتفاق وقف النار حيز التنفيذ.

تونر: واشنطن تعمل لفصل المعارضة السورية عن الجماعات الارهابية
أعلن مارك تونر المتحدث باسم الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة تعمل مع المعارضة السورية لكي تنأى بنفسها عن جبهة النصرة.

وقال تونر إن "المعارضة تسيطر على مناطق في حلب ومناطق أخرى تسيطر عليها جبهة النصرة، لذلك يجب وضع خطوط لفصل المعارضة عن الارهابيين" بحسب قوله.

كذلك أعلن تونر أن وزير الخارجية الأميركية جون كيري سيزور باريس ثم لندن الأسبوع المقبل لاجراء مباحثات تتناول سبل التوصل إلى تسوية دبلوماسية للأزمة السورية.

من جهته، قال جوش ايرنست المتحدث باسم البيت الأبيض إن "وتيرة الاعمال العدائية انخفضت في سوريا منذ دخول اتفاق وقف الأعمال القتالية حيز التنفيذ". وأكد ايرنست وجود انتهاكات عديدة للاتفاق في حلب ومناطق أخرى.

وأضاف ايرنست "نحن مهتمون في الاستمرار بتجديد وقف القتال في تلك المناطق حيث بدأت بالتفكك والاتفاق الذي تمّ التوصل إليه قبل 36 ساعة ساهم في الحد من الأعمال العدائية حول حلب"، لكنه أشار في المقابل إلى وجود انتهاكات عدة في المناطق المحيطة بحلب ومناطق أخرى تشكل مصدر قلق كبير، على حدّ تعبيره.

إلى ذلك، أكد وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف والمصري سامح شكري عدم وجود بديل لمواصلة جهود التسوية والمحادثات بين الأطراف السورية.

وبحث الطرفان في اتصال هاتفي الأوضاع الإقليمية في المنطقة، وتحديداً الأزمة السورية، ونتائج اجتماع لافروف مع المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا.

وفي نفس السياق، أعلن يوري أوشاكوف مساعد الرئيس الروسي أن وزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني سيبحث مع الرئيس فلاديمير بوتين اليوم أفكاراً جديدة حول التسوية في سوريا.

وأشار أوشاكوف إلى أن أمير قطر طلب خلال مكالمة هاتفية مع بوتين أن يتلقى وزير الخارجية القطري أفكاراً قطرية جديدة بشأن التسوية في سوريا.