سوريا: الجماعات المسلحة تحشد مقاتليها من إدلب

الجيش السوري يتصدى لهجوم المجموعات المسلحة على خان طومان في ريف حلب الجنوبي والذي شنته من تل العيس وحي الراشدين وريف إدلب مستخدمة السيارات المفخخة في الهجوم.

أفاد مراسل الميادين في حلب بأن الجماعات المسلحة شنّت هجوماً عنيفاً على أحياء ﺟﻤﻌﻴﺔ ﺗﺸﺮﻳﻦ ﻭﺍﻟﺮﻭﺍﺩ وضاحية الأسد في حي الحمدانية. وعلى جبهة خان طومان في ريف حلب الجنوبي أفادت مراسلة الميادين بأن جيش الفتح سحب عدداً كبيراً من مسلحيه من جبهتي الفوعة وكفريا باتجاه ريف حلب الجنوبي، ونصب مدافع ثقيلة وراجمة صواريخ في مطار تفتناز العسكري بريف إدلب لاستهداف مواقع الجيش السوري الذي يصدّ هجوم الجماعات المسلحة على خان طومان. وكان مراسل الميادين في ريف حلب الجنوبي قد أفاد خلال تغطية خاصة بأن الجماعات المسلحة تستخدم المفخخات في هجومها على خان طومان الذي انطلق من تل العيس وحي الراشدين وريف إدلب. من جهته، طالب رياض حجاب المنسق العام لهيئة مؤتمر الرياض المجتمع الدولي بالضغط على الحكومة السورية كي توقف ما سماها "الانتهاكات المتكررة للتهدئة"، وحتى لا يندفع الجيش إلى شنّ هجوم عسكري واسع النطاق في حلب. وقال حجاب إن على المجتمع الدولي فرض اجراءات مشددة وممارسة ضغوط متزايدة على الذين ينتهكون التهدئة. بدوره، طالب ستيفن أوبراين منسق الشؤون الانسانية في الأمم المتحدة بإجراء تحقيق فوري في الغارات التي أوقعت 28 قتيلا ً في مخيم للنازحين بمحافظة إدلب شمال سوريا. وأكد مدير المرصد السوري المعارض رامي عبد الرحمن أن الغارات استهدفت مخيم الكمونة القريب من بلدة سرمدا الخاضعة بغالبيتها لسيطرة جبهة النصرة.وكان مراسلنا افاد بأن الجيش السوري كثف غاراته على أرتال المسلحين مستهدفاً مواقعهم مشيراً إلى وقوع اشتباكات مباشرة بينه وبين المسلحين الذين شنوا الهجوم انطلاقاً من تل العيس وحي الراشدين وريف إدلب. 

واستخدمت الجماعات المسلحة السيارات المفخخة في هجومها على خان طومان وشارك في الهجوم جبهة النصرة وفيلق الشام وحركة نور الدين الزنكي وحركة أحرار الشام. وكان حاول المسلحون منذ نحو أسبوعين اقتحام خان طومان إلا أن هجومهم فشل آنذاك.

من جهة أخرى استشهدت امرأةٌ وأصيب آخرون في قصف للمجموعات المسلحة على أحياء في حلب. جاء ذلك بعد ساعات على إعلان سريان التهدئة في المدينة وتسجيل عدة خروق لها في حين لم ترد طائرات الجيش السوري بعد.  

ميدانياً أيضاً استعاد الجيش السوري السيطرة على تلة السيرياتل في حقل شاعر الغازي، بريف حمص الشرقي. وتدور معارك كر وفر بين الجيش السوري وتنظيم داعش، الذي تمكن من السيطرة على غالب النقاط في الحقل، وأفاد مراسل الميادين في حمص، عن تفجير التنظيم أربع آليات مفخخة خلال هجومه.


وتتواصل عمليات نزع الألغام في مدينة تدمر في ريف حمص الشرقي. ونشرت وزارة الدفاع الروسية مشاهد لعمليات تفجير عشرات الالغام في المدينة. وكان تنظيم داعش قد خلف وراءه مئات الألغام في طرقات المدينة الأثرية تعمل فرقٌ هندسيةٌ من الجيشين السوري والروسي على ازالتها لتأمين المدينة لدخول المدنيين.