ملتقى اتحاد علماء المقاومة في بيروت : "مقاومة تحرر.. إرهاب يدمر"

ملتقى إتحاد علماء المقاومة ينطلق في بيروت اليوم تحت عنوان :"مقاومة تحرر إرهاب يدمر" بحضور حشد من العلماء من مختلف البلدان العربية والإسلامية ،والكلمات تشدد على أن المقامة مستمرة في مواجهة الاحتلال الاسرائيلي والإرهاب التكفيري .

حضر الملتقى عدد من العلماء المسلمين والعرب
أكد المستشارالأعلى لمرشد الجمهورية الإسلامية الإيرانية علي أكبر ولايتي أن ما تشهده المنطقة صعب جداً بسبب المؤامرات التي تحاك من الأعداء، ولايتي أضاف أن بعض "دول المنطقة تساعد على إشعال نيران الفتنة ونحن نشهد الآن بعض المجازر التي لم يشهد لها التاريخ".

وشدد ولايتي في كلمة ألقاها خلال الملتقى التشاوري للاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الذي يعقد في بيروت تحت عنوان "مقاومة تحرر.. إرهاب يدمر"، أن "التيارات التكفيرية قامت بتشويه صورة الاسلام المحمدي الأصيل وأوجدت الأرضية اللازمة لإشعال الفتنة في المنطقة باسم الاسلام"،معتبراً أن خطوات بعض الدول في "توصيف حزب الله بالارهاب ظاهرة شؤم".

من جهته قال نائب الأمين العام لحزب الله الشيخ نعيم قاسم ن كل الشرور في المنطقة هي بسبب كيان الإحتلال الإسرائيلي، وأن "اسرائيل" تتجه أكثر فأكثر لتؤكد أنها قوة احتلال، معتبرا ً ان اعلان ضم الجولان رسمياً من قبل نتنياهو تأكيد على توسعية "اسرائيل".

الشيخ قاسم لفت الى أن "مسار المقاومة مشرق استنهض الشعب الفلسطيني وشعوب الامة وحقق انجازات عجزت عنها دول كبرى واقليمية"، مؤكداً أن "الفلسطينيين أصحاب الأرض وهم زرع ينبت في أرض صلبة أما الصهاينة فهم تجميع منقطع الجذور".

بدوره، وجّه رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود التحية "لأهلنا في فلسطين على صمودهم وانتفاضتهم "،ورأى الشيخ حمود أن "ما يحدث في حلب انتقام لفشل محادثات جنيف"، موضحاً أن "الفتنة المذهبية والاسلام المستجد هو صناعة أميركية صهيونية يتلقفها بعض الأمة دون مراجعة".

كما ألقيت العديد من الكلمات من بينها كلمة الأمين العام لمجمع التقريب بين المذاهب الشيخ محسن الأراكي،ومسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة في لبنان أبو عماد رامز مصطفى، ورئيس إتحاد علماء بلاد الشام الشيخ محمد توفيق البوطي كما حضرالملتقى حشد من العلماء.