وفد صنعاء يرفض رؤية المبعوث ولد الشيخ

مصادر دبلوماسية تفيد الميادين برفض رؤية المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ أحمد التي تتضمن ثلاث مسارات تضمنتها خارطة الطريق المقدمة من قبله للحل.

ولد الشيخ أطلق على رؤيته "تصور لتزمين خارطة الطريق اليمنية"
أشارت مصادر دبلوماسية للميادين إلى أن وفد صنعاء رفض رؤية المبعوث الدولي إلى اليمن ولد الشيخ أحمد التي تقترح الانسحاب من المدن وتسليم السلاح أولاً. 

هذا وتستكمل اليوم الخميس في الكويت مشاورات السلام اليمنية اليمنية لبحث مهمات اللجان العسكرية والسياسية والانسانية المشتركة والرؤى المطروحة.

وقد اتفق طرفا المشاورات خلال جلستهم أمس على تأليف لجان عمل عسكرية مشتركة لمناقشة الرؤى المطروحة على طاولة التفاوض والتوصل إلى حلول توافقية على أن يكون عمل هذه اللجان مترابطاً ومتزامناً.

وكانت مصادر دبلوماسية كشفت للميادين رؤية المبعوث الأممي إلى اليمن اسماعيل ولد الشيخ احمد أطلق عليها "تصور لتزمين خارطة الطريق اليمنية".
وتتضمن "الرؤية" المذكورة ثلاثة مسارات تضمنتها خارطة الطريق المقدمة من ولد الشيخ للحل في اليمن.
وتنص على مايلي:
 - تشكيل لجان أمنية وطنية على مستوى المحافظات اليمنية.
 - تقسيم المناطق اليمنية إلى ثلاث مناطق المنطقة أ والمنطقة ب والمنطقة ج دون تحديد جغرافيتها
- 3 مراحل للحل تبدأ بالانسحاب من المناطق وتسليم السلاح وتنتهي بإجراء الانتخابات وتسليم السلطة إلى رئيس منتخب.
- يتزامن الانسحاب من المدن وتسليم السلاح مع تشكيل لجان لحفظ الأمن في كل منطقة على حدة.
- يتخلل الإجراءات الميدانية مشاورات حول الخارطة الانتخابية والتهيئة لعودة عمل الحكومة. 
- يتخلل الإجراءات الميدانية إطلاق مشاورات حول الدستور الجديد وتوسيع شمولية الحكومة والمؤسسات السياسية.
- مراجعة القرارات الإدارية وإنهاء المشاورات حول الدستور وهيكلة الأجهزة الأمنية.