جولة جديدة من محادثات السلام اليمنية في الكويت

استكمال محادثات الكويت حول اليمن بلقاءات بين المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ أحمد والأطراف المشاركة من أجل مناقشة الإطار العام والبناء على القواسم المشتركة. وعلى الصعيد الميداني استمرار الاشتباكات والقصف بين الأطراف المختلفة.

المبعوث الأممي عقد لقاءات ثنائية مع الأطراف اليمنية
أفاد موفد الميادين ببدء لقاء ثنائي بين رئيس وفد حركة "أنصار الله" في مشاورات الكويت مع المبعوث الدولي إسماعيل ولد الشيخ أحمد الذي قال في بيان له إن العمل جار حالياً على "مناقشة الإطار العام من خلال اجتماعات ثنائية مع الأطراف حتى نحدد أولوياتهم ونبني على القواسم المشترك."


وكان التقى المبعوث الخاص للأمم المتحدة في الكويت أمس مع وفد الحكومة اليمنية وأنصار الله والمؤتمر الشعبي العام ومع شخصيات دبلوماسية وسياسية لاستكمال مشاورات السلام اليمنية. كما التقى أمين عام مجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني وتباحث معه بمستجدات المشاورات قائلاً إنه "يعول على دعمه المعهود لجهود الأمم المتحدة وعلى خبرته الطويلة في التعامل مع الملف اليمني".

ومن المقرر أن يلتقي زياني مساء اليوم وفد صنعاء إلى محادثات الكويت.

ميدانيا أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أن قوات الرئيس عبد ربه منصور هادي المسنودة بالتحالف السعودي قصفت مواقع الجيش واللجان الشعبية في منطقة الزُنُوج وجبل جَره وشارع الأربعين شمال غرب مدينة تعز جنوبي اليمني، في خرق واضح للهدنة المعلنة. يأتي ذلك مع وصول تعزيزات عسكرية لقوات هادي إلى منطقة التُربة إلى الجنوب من المدينة حسب ما أفاد مصدر عسكري للميادين.

كما تصدت وحدات من الجيش واللجان الشعبية لمحاولة زحف قوات هادي باتجاه مديرية ذي نَاعم جنوب محافظة البيضاء وسط اليمن حسب ما افادت وزارة الدفاع اليمنية .

وإلى مأرب شمال شرقي اليمن، تحدث مصدر عسكري عن قصف صاروخي ومدفعي متواصل على مواقع الجيش واللجان الشعبية  بمديرية صِرواح غرب المدينة، كما طال القصف الصاروخي والمدفعي لقوات هادي منازل ومزارع للمواطنين. وامتدت المواجهات إلى محافظة الجوف المحاذية لمأرب حيث تستمر محاولات قوات هادي بالتقدم نحو مديريتي المُتُون والغَيْل ، بالمحافظة مع تبادل القصف الصاروخي والمدفعي بين أطراف الإقتتال هناك .

يأتي ذلك فيما يستمر التحليق المكثف لطائرات التحالف السعودي فوق صنعاء وذمار والشريط الحدودي مع السعودية في محافظة حجه غرب اليمن.

واستمرت المواجهات المتقطعة بين قوات هادي وقوات الجيش واللجان الشعبية من جهة أخرى في مناطق ثَعْبَات والجَحْمَلية وحي الزهراء شرق المدينة كما امتدت إلى الغرب من المدينة بمحيط اللواء 35 ومعسكر الدفاع الجوي وطريق منطقة الضباب المدخل الجنوبي للمدينة مع تحليق مكثف لطائرات التحالف السعودي في سماء مدينة تعز.