شهداء وجرحى في قصف مدفعي عشوائي يستهدف مستشفى وسط حلب

الجيش السوري يستعيد السيطرة على نقطة الفاميلي هاوس غرب حلب ويوقع إصابات مباشرة في صفوف المسلحين. مراسل الميادين يفيد بتعرض مدينة حلب إلى قصف عشوائي غير مسبوق استهدف أحياء المدينة وطال مستشفى في وسطها ما أدى إلى سقوط عشرات الشهداء والجرحى.

مع استمرار القصف ترتفع حصيلة الضحايا في حلب (صورة أرشيفية)
 استعاد الجيش السوري السيطرة على نقطة "الفاميلي هاوس" على أطراف حي جمعية الزهراء غرب حلب بعد سيطرة المجموعات المسلحة عليها لعدة ساعات موقعاً عدداً من القتلى والجرحى في صفوف المسلحين.

وكان استشهد ما لا يقل عن عشرة أشخاص وجرح عشراتٌ آخرون في استهداف الجماعات المسلحة مستشفى الضبيط في مدينة حلب وفق مراسلنا الذي أوضح أن قصف المستشفى أدى إلى انهياره بالكامل.  وهو المستشفى الخامس في المدينة الذي قصفته الجماعات المسلحة. 

كما استشهد أكثر من أحد عشر شخصاً في القصف المتواصل والعنيف على الأحياء الواقعة غرب المدينة. وأفاد مراسل الميادين بأن المسلحين يشنون هجوماً عنيفاً حيث سقطت 65 قذيفة على أحياء شارع النيل والسبيل والموكامبو والرازي.

 وتحتدم المواجهات بين الجيش السوري والجماعات المسلحة على جبهة البحوث العلمية.  وقد استهدفت هذه الجماعات حي جمعية الزهراء بتفجير نفق تحت الأرض، كما استهدفت الجماعات المسلحة حي جمعية الزهراء بسيارة مفخخة.

 هذا ونفذ الجيش السوري غارات على مواقع المسلحين في أحياء الليرمون وبني زيد والراشدين وجمعية الزهراء كذلك نشبت اشتباكاتٌ عنيفةٌ على جبهة بستان القصر الفيض.

وتزامنت بداية القصف مع ساعات الصباح خلال توجه المواطنين إلى أعمالهم والطلاب إلى مدارسهم وهو ما تسبب بسقوط هذا العدد من الشهداء فضلاً عن أعداد من الجرحى، مشيراً إلى أن القصف المتواصل يجعل من الصعب الحديث عن حصيلة نهائية.

وكان جرى الحديث أمس عن بوادر هدنة في المدينة بمبادرات محلية وأهلية في ظل عجز المؤسسات الدولية كافة عن فرض هدنة في المدينة لكن قصف الجماعات المسلحة يؤشر إلى إصرارها على رفض الهدنة علماً أن الأمس شهد تراجعاً في حدة القصف مقارنة بالأيام السابقة.

ولفت مراسل الميادين إلى أن الجيش السوري بدأ بالرد على المناطق التي انطلقت منها قذائف الهاون والصواريخ محلية الصنع باتجاه أحياء حلب الغربية وأن الاشتباكات تدور على المحاور كافة مشيراً إلى أن جبهة النصرة استقدمت تعزيزات من إدلب إلى حلب.
وشهدت المدينة حركة ازدحام كبيرة نتيجة نزوح المواطنين من المناطق التي تتعرض للقصف. 

الجيش السوري قال في بيان له اليوم "إنه في الوقت الذي تبذل فيه جهود دولية ومحلية لتثبيت نظام وقف الأعمال القتالية وتطبيق نظام تهدئة في حلب شنت المجموعات الإرهابية هجوماً واسعاً من محاور عدة في حلب". وأضاف بيان الجيش "إن جماعات مسلحة قصفت مناطق سكنية بالصواريخ ما أدى إلى إصابة مستشفى وسقوط ضحايا" مشيراً إلى أن "القوات المسلحة تصد الهجوم وترد بالنحو المناسب على مصادر النيران".