كيري ولافروف يدعوان الحكومة والمعارضة في سوريا إلى احترام اتفاق الهدنة

وزارة الدفاع الروسية تعلن الاتفاق مع الجانب الأميركي على تمديد نظام التهدئة في محيط دمشق يومين إضافيين، وجون كيري يعلن أنه ناقش مع نظيره الروسي هاتفياً اليوم وقف إطلاق نار شامل في سوريا.

وزارة الخارجية الروسية أعلنت أن اتصالا هاتفياً جرى بين الوزيرين بناء على مبادرة من واشنطن.
دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ونظيره الأميركي جون كيري الحكومة والمعارضة في سوريا إلى احترام اتفاق الهدنة. وزارة الخارجية الروسية أعلنت أن اتصالا هاتفياً جرى بين الوزيرين بناء على مبادرة من واشنطن، وأن لافروف وكيري اتفقا على خطوات سيقوم بها البلدان في المستقبل بوصفهما عضوين في مجموعة دعم سوريا. وبعد لقائه المبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا حذر كيري من أن الحرب في سوريا أصبحت في نواح عديدة خارج السيطرة. كيري دعا المعارضة السورية إلى المساهمة في تثبيت وقف العمليات القتالية.  بدوره أكد دي ميستورا ألا مبرر لما يحدث في حلب واصفا إعادة إحياء نظام  وقف العمليات العدائية بالضرورة الملحة. إلى ذلك أعلنت وزارة الدفاع الروسية الاتفاق مع الجانب الأميركي على تمديد نظام التهدئة في محيط دمشق يومين إضافيين.

وحول إمكانية شمول حلب بنظام التهدئة أشار قائد مركز تنسيق الهدنة الروسي في سوريا بأن المباحثات مستمرةٌ.

وفي سياق متصل أعلن الجيش السوري تمديد نظام التهدئة حول دمشق ثماني وأربعين ساعة أخرى.

في موازاة ذلك أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري أنه ناقش مع نظيره الروسي هاتفياً اليوم وقف إطلاق نار شامل في سوريا، مشيراً إلى الاتفاق على إنشاء مجموعة جديدة في جنيف لمراقبة وقف إطلاق النار هناك.  وقبيل لقائه نظيره السعودي عادل الجبير في جنيف تحدث كيري عن قرب التفاهم بشأن تجديد وقف الأعمال العدائية بسوريا.

وقال كيري: "هناك المزيد من المحادثات التي تجري للتوصل الى تفاهم واضح بشأن تجديد وقف الاعمال العدائية في سوريا، لكن علينا إنجاز بعض الأمور ولهذا اجتمعنا هنا وعلينا بذل المزيد من الجهود في المستقبل بهذا الخصوص".

الجبير رأى بدوره أن على الرئيس السوري ان يرحل إما عبر الحل السياسي أو بالقوة.

وقال الجبير: "ما يجري في حلب هو انتهاك لجميع القوانين الإنسانية الدولية وهو انتهاك لجميع التفاهمات التي تم التوصل اليها خلال اجتماعات فيينا ولقرار الامم المتحدة اثنين وعشرين اربعة وخمسين. الأسد وحلفاؤه هم المسؤولون عن المذبحة التي راح ضحيتها النساء والأطفال".