"القاعدة" تنفي سقوط 800 قتيل من عناصرها في مدينة المكلا

القاعدة في حضرموت تنفي سقوط 800 قتيل من عناصرها خلال سيطرة قوات الرئيس هادي المدعومة بالتحالف السعودي على مدينة المكلا عاصمة حضرموت الأسبوع الماضي. وزارة الدفاع اليمنية تحصي 4 ألاف خرق لقوات التحالف منذ دخول اتفاق وقف النار حيز التنفيذ.

"القاعدة" في حضرموت اليمنية
نفى تنظيم القاعدة في محافظة حضرموت ما أعلنه التحالف السعودي عن سقوط 800 قتيل في صفوف التنظيم خلال عملية سيطرة قوات الرئيس هادي والتحالف السعودي على مدينة المُكَلّا عاصمة حضْرموت، مضيفاً بأن عدد قتلاه لايتجاوز عدد أصابع اليدين.

وأعلن التنظيم في بيان نشره على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" أن انسحاب عناصره من مدينة المكلا وساحل حضرموت لم يكن إلا تفويتاً للفرصة للعدو في نقل المعركة إلى البيوت والأسواق والمساجد، مرجعاً إنسحاب عناصره "لقصف قوات التحالف السعودي للمنشآت المدينة وقتل عشرات المسلمين" حسب ما ذكر البيان.

وأضاف بيان القاعدة "لقد بادرنا نحن إلى إيقاف هذا المخطط الخبيث وكبح هذه الحرب القذرة وآثرنا أن نحارب عدونا كما نريد نحن لا كما يريد هو"، على حد تعبير البيان.

وقالت "القاعدة" إن دولة الإمارات لعبت في المعركة دور البندقية المستأجرة".

وكانت قوات الرئيس هادي المسنودة بالتحالف السعودي قد سيطرت على مدينة المُكَلّا الأحد الماضي بعد سلسلة ضربات جوية شنّتها طائرات التحالف على مواقع عسكرية ومباني يسيطر عليها التنظيم في عاصمة محافظة حضْرموت الغنية بالنفط والمحاذية للسعودية جنوب اليمن، حيث أعلن خلالها التحالف السعودي عن مقتل 800 عنصراً من "القاعدة" .

الدفاع اليمنية تحصي 4 ألاف خرق لقوات التحالف منذ اتفاق وقف النار

أعلنت وزارة الدفاع اليمنية أن خروقات قوات الرئيس هادي والتحالف السعودي بلغت أكثر من أربعة آلاف خرق منذ دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ في الـ 11 من نيسان/ أبريل، إضافة إلى محاولات التقدم المتواصلة لقوات الرئيس هادي.

وبالتزامن عاد التوتر مجدداً عند الحدود اليمنية السعودية حيث صرّح مصدر ميداني للميادين أن القوات السعودية قصفت غرب منفذ الطوال الحدودي بالمدفعية ما دفع قوات الجيش واللجان الشعبية إلى الرد على القصف بالتزامن مع التحليق لمقاتلات التحالف المستمر فوق الشريط الحدودي بين اليمن والسعودية بمحافظة حجة غرب البلاد.

إلى ذلك تتواصل المواجهات العنيفة بين قوات الرئيس هادي المسنودة بالتحالف السعودي من جهة وقوات الجيش واللجان الشعبية من جهة أخرى في مناطق المبدعة وبني بارق وملح والمدارج وجبل الصلطا بمديرية نهم شمال شرق صنعاء.

وفي محافظة شبْوة قالت وزارة الدفاع اليمنية إن قوات الرئيس هادي قصفت بالدبابات على مواقع الجيش واللجان في منطقة شميس غرب المحافظة جنوب شرقي اليمن .

وفي مأرب أيضاً قصفت قوات الرئيس هادي بالصواريخ مواقع الجيش واللجان في منطقتي المشجح وجبل هيلان الاستراتيجي بمديرية صِرواح غرب مدينة مأرب شمال شرق البلاد.

أما في محافظة الجوف فقد قصفت قوات الرئيس هادي بالأسلحة الثقيلة مناطق متفرقة في مديريتي المتون والغيل شمال المحافظة، بالتزامن مع تحليق مكثف لطائرات التحالف السعودي شرقي اليمن، وفق ما أعلنت وزارة الدفاع اليمنية

وشهدت مناطق عدة في تعز قصفاً مدفعيا ً متبادلاً بين قوات الرئيس هادي المسنودة بالتحالف السعودي من جهة وقوات الجيش واللجان الشعبية من جهة أخرى حيث اشتدت وتيرة القصف في منطقة الضباب عند المدخل الجنوبي للمدينة، ومنطقتي ثعبات والجحملية شرقاً. يأتي ذلك بعد أن شنّت بوارج التحالف السعودي قصفها على مديرية المخا الساحلية غرب المحافظة، بالتزامن مع استمرار التحليق فوق المناطق الساحلية غرب تعز جنوبي البلاد.

أما في محافظة أبين فقد قصفت طائرات الأباتشي التابعة للتحالف السعودي على مواقع مفترضة للقاعدة في منطقتي دَوْفس والكود عند المدخل الجنوبي لمدينة زُنْجُبار عاصمة المحافظة الجنوبية. كما أطلقت قوات هادي صاروخي أرض أرض من قاعدة العند الجوية شمال محافظة لحج إلى غرب مدينة الحوطة عاصمة المحافظة جنوب اليمن.

التوتر عند الحدود اليمنية السعودية