الجيش السوري: التهدئة ستبدأ عند الواحدة من صباح السبت

الجيش السوري يعلن أن تطبيق نظام التهدئة سيبدأ عند الساعة الوحدة من صباح السبت الواقع في الثلاثين من نيسان/ابريل، ورئيس المركز الروسي للمصالحة في حميميم يحث جميع الاطراف في سوريا على الالتزام بنظام التهدئة. والمعارض السوري قدري جميل يقول إن موعد إنطلاق جولة جديدة من مباحثات جنيف ليس نهائياً بل تقريبياً.

التهدئة في الغوطة الشرقية ودمشق لمدة 24 ساعة وريف اللاذقية الشمالي لمدة 72 ساعة
التهدئة في الغوطة الشرقية ودمشق لمدة 24 ساعة وريف اللاذقية الشمالي لمدة 72 ساعة
أعلن بيان للجيش السوري أن تطبيق نظام التهدئة سيبدأ عند الساعة الوحدة من صباح السبت الواقع في الثلاثين من نيسان/ابريل.

وأوضح البيان أن التهدئة تشمل مناطق الغوطة الشرقية ودمشق لمدة 24 ساعة، ومناطق ريف اللاذقية الشمالي لمدة 72 ساعة.

وتزامن بيان الجيش السوري مع ما نقلته وكالة "تاس" عن مصدر دبلوماسي، أن موسكو وواشنطن اتفقتا على التهدئة في سوريا اعتباراً من فجر الاثنين.

ونقلت الوكالة عن المصدر أن موسكو وواشنطن ستكونان ضامنتين للاتفاق الذي سيطبق في مناطق باللاذقية وبعض ضواحي العاصمة دمشق.

ويجري مندوبون خاصون لكل من الرئيسين الاميركي والروسي ومنذ أسبوع، محادثات مكثفة وبعيداً عن الاعلام في جنيف بشأن الأزمة السورية، وفق ما نقل مراسلنا.

وحثّ رئيس المركز الروسي للمصالحة في حميميم سيرغي كورالينكو، جميع الاطراف في سوريا على الالتزام بنظام التهدئة.

وقال كورالينكو إن فترة نظام التهدئة ستمنع العمليات العدائية واستخدام كل أنواع الأسلحة، واستبعد أي انزلاق نحو استئناف العمليات القتالية.

واكد رئيس المركز الروسي للمصالحة في حميميم، أن روسيا والولايات المتحدة على اتصال دائم لتحليل وقائع انتهاكات الهدنة.

أعلن ممثل روسْيا الدائم لدى الأمم المتحدة في جنيف أن روسْيا لم تتلق أي دليل على أن أحرار الشام وجيش الإسلام انضما حقاً إلى الهدنة في سوريا.

وأشار المسؤول الروسي إلى أن اتهامات المسلحين لدمشق بانتهاك الهدنة لا أساس لها، مضيفاً إن الجيش السوري وبدعم من القوات الجوية الروسية يعد لمهاجمة الرقة ودير الزور.

 


جميل: "جنيف" ستنطلق بمن يحضر

سياسياً، قال رئيس جبهة التحرير والتغيير السورية المعارضة قدري جميل إن موعد العاشر من أيار - مايو المقبل لانطلاق جولة جديدة من مباحثات جنيف ليس نهائياً بل تقريبياً، وأشار في مقابلة مع الميادين في موسكو إلى أن المباحثات ستنطلق في كل الاحوال بمن يحضرها، وأن من يتغيب عنها يريد استمرار حمام الدم في سوريا وعدم المشاركة في الحل السياسي.

وشدد جميل شدد على ضرورة الانتقال من نظام سياسي إلى نظام آخر يتجاوب مع تطلعات الشعب السوري.