تركيا تدفع بقوات كبيرة إلى الحدود مع سوريا بهدف إقامة منطقة عازلة

مصادر إعلامية تتحدث عن خطة عسكرية تركية شاملة عند الحدود مع سوريا لإقامة منطقة تشبه إلى حد كبير المنطقة الآمنة نافية أي نية للتدخل العسكرية في سوريا.

تعرضت منطقة كيليس الحدودية لقذائف أطلقتها الجماعات المسلحة في سوريا
تعرضت منطقة كيليس الحدودية لقذائف أطلقتها الجماعات المسلحة في سوريا
تحدثت مصادر إعلامية عن خطة عسكرية تركية شاملة عند الحدود مع سوريا تشبه إلى حد كبير "المنطقة الآمنة". وبحسب المصادر ستكون هناك رقعة آمنة خالية من المسلحين في سوريا. إلا أن الهدف منها تأمين تركيا ومدنييها في منطقة كيليس المحاذية للحدود ولا سيما بعد تعرضها لصواريخ أطلقها داعش ما استدعى  تحركاً تركياً لوضع خطة تؤدي الى منطقة خالية من داعش، وآمنة ومحمية بحظر جوي.

وتقع المنطقة المشار إليها شرق إعزاز مقابل كيليس بعمق 18 كيلومتراً وعرض 8 كيلومترات. ونقلت قنوات عربية عن مصادر "وجود حشد عسكري هائل للجيش التركي على الحدود مع سوريا، بما يشير إلى اقتراب عملية عسكرية ضد التنظيم".

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أعلن مؤخراً عن عزم واشنطن نشر بطاريات مضادة للصواريخ في تركيا قرب الحدود مع سوريا حيث يسيطر داعش وذلك بهدف اعتراض صواريخ الكاتيوشا التي يطلقها التنظيم باتجاه تركيا.

يذكر أن المستشارة الألمانية انغيلا ميركل صرحت خلال زيارتها الأخيرة إلى تركيا بضرورة  إقامة منطقة آمنة "غير تقليدية" كما وصفتها.