أميركا ترفض إدراج "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" على لائحة الإرهاب

الولايات المتحدة الأميركية ترفض طلباً روسياً في مجلس الأمن الدولي بإدراج حركتي "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" في سوريا على لائحة الإرهاب، وتيار بناء الدولة السورية المعارض ينسحب من الهيئة العليا للمفاوضات.

واشنطن رأت ان هذه الخطوة من شأنها أن تؤدي إلى عواقب وخيمة.
واشنطن رأت ان هذه الخطوة من شأنها أن تؤدي إلى عواقب وخيمة.
رفضت الولايات المتحدة الأميركية طلباً روسيا في مجلس الأمن الدولي بإدراج حركتي "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" في سوريا على لائحة الإرهاب. واشنطن رأت ان هذه الخطوة من شأنها أن تؤدي إلى عواقب وخيمة في ما يتعلق بوقف الأعمال القتالية. وكان المندوب الروسي لدى الأمم المتحدة قد دعا مجلس الأمن الى ادراج المنظمتين على قائمة الارهاب. وجدير بالذكر أن اتخاذ هذه الخطوة سيبعد التنظيمين المذكورين من نظام الهدنة العامل في سوريا حاليا، الأمر الذي سيسمح بتوجيه الضربات إليهما.
ويأتي هذا الطلب على خلفية ورود تقارير دورية من قبل وزارة الدفاع الروسية تدل على أن تنظيمي "أحرار الشام" و"جيش الإسلام" ينتهكان نظام وقف الأعمال القتالية في سوريا باستمرار، بما في ذلك عبر قيامهما بقصف أحياء سكنية في المدن السورية.     من جهة أخرى أعلن رئيس تيار بناء الدولة السورية المعارض لؤي حسين انسحاب التيار من الهيئة العليا للمفاوضات متهماً إياها بالعمل على إعاقة العملية السياسية في سوريا.  حسين وفي اتصال مع الميادين قال إن هناك أطرافاً دولية كبلت الهيئة بالمطلق.