بوتين: على جميع الدول الامتثال لقرارات مجلس الأمن بعدم تمويل الإرهاب

انطلاق مؤتمر موسكو للأمن الدولي في العاصمة الروسية. والرئيس الروسي فلاديمير بوتين يدعو إلى تشكيل جبهة عريضة لمحاربة الإرهاب برعاية الأمم المتحدة فيما يؤكد وزير خارجيته أن ضربات موسكو في سوريا ألحقت هزائم جدية بالإرهابيين.

بوتين يؤكد أن المعركة ضد الإرهاب يجب أن تتم على أساس التعاون
بوتين يؤكد أن المعركة ضد الإرهاب يجب أن تتم على أساس التعاون
أكد الرئيس الروسي فلاديمير "أن المعركة ضد الإرهاب يجب أن تتم على أساس التعاون وعلى قدر المساواة مع احترام سيادة الدول".
وفي كلمته خلال مؤتمر مؤتمر موسكو للأمن الدولي دعا بوتين إلى تشكيل جبهة عريضة لمحاربة الإرهاب برعاية الأمم المتحدة، مؤكداً على ضرورة امتثال جميع الدول لقرارات مجلس الأمن حول عدم تمويل الإرهاب.

من جهته أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن "الضربات التي وجهتها القوات الجوية الفضائية الروسية في سوريا سمحت بإلحاق هزائم جدية بالإرهابيين وتهيئة الظروف لوقف الأعمال القتالية وإيصال المساعدات الإنسانية إلى المناطق المتضررة وإطلاق عملية التسوية السياسية".

لافروف الذي أعلن عن استئناف محادثات جنيف بشأن سوريا في 10 أيار/ مايو المقبل قال "إن روسيا هي الدولة الوحيدة التي أظهرت واقعية في الأزمة السورية" معتبراً "أن الناتو هو الذي أقدم على تجميد تعاونهم في مجال مكافحة الإرهاب".

وخلال المؤتمر قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو "إن موسكو تعتزم تدمير القدرات الاقتصادية لداعش والمصدر الرئيسي لتمويله، أي تهريب النفط، بعد الضربة القوية التي  وجهتها للإرهاب ودمرت فيها البنى التحتية العسكرية والمالية للمسلحين".

واعتبر شويغو "أن رحيل الرئيس السوري بشار الأسد لن يؤدي إلى الإطاحة بالإرهاب" متسائلاً "عما إذا كانت إطاحة صدام حسين ومعمر القذافي سبباً في تراجع الإرهاب؟".