مجلس الأمن: التغييرات الإسرائيلية في الجولان لاغية وباطلة

مجلس الأمن الدولي وبناء على طلب مصري وفنزويلي يعقد جلسة يناقش فيها التصريحات الإسرائيلية الأخيرة المتعلقة بالجولان السوري المحتل، ويقرر المجلس أن التغييرات الإسرائيلية في الجولان ملغاة وباطلة، ويعبرون عن قلقهم من تصريحات نتنياهو الأخيرة.

صورة للعلم السوري فوق القنيطرة المطلة على الجولان المحتل
صورة للعلم السوري فوق القنيطرة المطلة على الجولان المحتل
اعتبر أعضاء مجلس الأمن الدولي كل التغييرات التي تفتعلها إسرائيل في الجولان السوري المحتل ملغاة وباطلة، وشددوا على الحاجة إلى مفاوضات تفضي إلى سلام عادل وشامل ودائم في الشرق الأوسط.

وقال مراسل الميادين في نيويورك إن مجلس الأمن عقد جلسة مشاورات بناء على طلب كل من مصر وفنزويلا لبحث التصريحات الإسرائيلية الأخيرة حيال الجولان، واتفق أعضاء المجلس على ملاحظات إعلامية قرأها رئيس المجلس تؤكد على استمرار العمل بقرارات مجلس الأمن السابقة ذات الشأن.

وقال ليو جيي مندوب الصين التي ترأس المجلس حالياً "تلقى أعضاء مجلس الأمن الدولي إحاطة من قبل مساعد الأمين العام عن الوضع في مرتفعات الجولان السوري المحتلة، وإذ يستذكر الأعضاء القرارات المتعلقة، بما فيها 242 و338 و497، يعبر الأعضاء عن قلقهم البالغ حيال بيانات إسرائيل الأخيرة المتعلقة بالجولان، يؤكدون أن وضع الجولان يبقى دون تغيير".

وتابع "ويذكّر أعضاء المجلس أن القرار 497 يقضي بأن القرار الإسرائيلي بفرض القوانين الإسرائيلية على مرتفعات الجولان باطلة ولاغية وبدون أي مفعول قانوني دولي".

وكرر أعضاء المجلس دعوتهم كافة الأطراف الإلتزام ببنود اتفاق فصل القوات لعام 1974 وكرروا التأكيد على الحاجة لتفاوض من أجل سلام شامل وعادل ودائم في الشرق الأوسط.