30 عاماً على أكبر كارثة نووية في العالم

ثلاثون عاماً على كارثة مفاعل تشيرنوبيل النووي في أوكرانيا التي حدثت في 26 نيسان/ أبريل عام 1986 وكان لها آثار فادحة على صحة الإنسان والتربة الزراعية والحيوانات.

كارثة تشيرنوبل النووية تركت تداعيات طالت الانسان والطبيعة على مدى سنوات
كارثة تشيرنوبل النووية تركت تداعيات طالت الانسان والطبيعة على مدى سنوات
ثلاثون عاماً على  كارثة مفاعل تشيرنوبل النووية في أوكرانيا، يوم كان الخبراء بإجراء يقومون بتجربة في الوحدة الرابعة من المفاعل النووية للمحطة الكهرو- ذرية، لإختبار تأثير انقطاع الكهرباء عليها، بعد إغلاق توربينات المياه المستخدمة في تبريد اليورانيوم، لكن خطأً حدث في التشغيل أدى لإرتفاع حرارة اليورانيوم بالمفاعل الرابع، وبالتالي تصاعد درجة الإشتعال ثم الإنفجار وتسرب الإشعاعات النووية إلى الخارج.    

قتل في الكارثة 31 شخصاً من عاملين ورجال الإطفاء في المحطة، بسسب تعرضّهم بشكل مباشر للإشعاع النووي فور وقوع الإنفجار، فيما تبين لاحقاً أن مجموع الضحايا بحسب السلطات الأوكرانية يبلغ 8 آلاف شخصاً. وتعتبر كلّ من أوكرانيا وروسيا البيضاء و روسيا، البلدان التي كانت تنضوي تحت راية الاتحاد السوفيتي السابق، أكثر المناطق تضرراً جرّاء الكارثة المذكورة..

عقب حدوث الكارثة أقامت السلطات الأوكرانية طوقاً حول المحطة يمنع الدخول إليها، وأجلت على الفور أكثر من 100 ألف شخص من مساكنهم. وشملت إجراءات الوقاية تشييد غلاف خرساني مكوّن من 700 ألف طن من الحديد الصلب والإسمنت حول هذه المفاعل من أجل التأكد من تقليل خطر تسرب الإشعاع الذي يهدد حياة الإنسان والبيئة.

خسائر طالت دول أوروبية

ثلاثون عاماً على  كارثة مفاعل تشير نوبيل النووي في أوكرانيا
ثلاثون عاماً على كارثة مفاعل تشير نوبيل النووي في أوكرانيا
قدرّت تكاليف عملية إخلاء الأماكن من السكان و توفير مساكن لهم بحوالي 400 مليار دولار، كما تعرضّت الدول المجاورة لأضرار مادية بالغة. وقدمّت حكومة ألمانيا الاتحادية مبلغ 123 مليون دولار للمزارعين الذين تلف مزارعهم ولحق بهم أضرار .

كان لمفاعل تشيرنوبل آثار فادحة من حيث صحة الإنسان، فكان التأثير المباشر لهذه الحادثة في البداية على سكان المحلين لأوكرانيا حيث بلغ عدد المصابين بسب الاشعاع بسرطان الغدة الدرقية حوالي 3.4 مليون، وإصابة اعداد كثيرة بسقوط الشعر والتسلخات الجلدية وإلى خلل في الجينات الوراثية لهم، وزيادة نسبة المصابين بسرطان الغدة الدرقية وسرطان الفم للأشخاص الذين يسكنون اماكن قريبة من المفاعل .

وتأثرت التربة الزراعية ايضا باشعاع المفاعل مما أدى لقطع أشجار الغابات وحرق الباقي وصدر قرار من الحكومة  تحذر فيه السكان من تناول الخضروات التي تلوثت بالإشعاع.

ولما كان من الصعب السيطرة على الحيوانات لجهة منعهم من أكل بعض المحاصيل او شرب المياه الملوثة بالاشعاع ، فقد ولدت أبقار و خنازير مشوهة بسبب الإشعاع، و كان التشوه لم يسبق أبداً حيث كان هناك بقر بدون رأس وأخرى بدون أرجل وبعضها بدون أعين.

اجراءات وقائية مستقبلية

تشوه الحيوانات بسبب كارثة تشير نوبيل
تشوه الحيوانات بسبب كارثة تشير نوبيل
لتدارك الأضرار المستقبلية، تقوم السلطات الأوكرانية ببناء قبة من أجل تغليف المحطة النووية المتضررة، لحجب أذى إشعاعاتها عن البيئة المحيطة الذي سينتهي العمل بها بشكل كامل بحلول 2023.

وقال الناطق بإسم نقابة عمال الطاقة والصناعات النووية في أوكرانيا نيكولاي تيتيرين: "لا يمكن القول إن الوضع في منطقة الكارثة جيد"، مشيراً إلى أن المواد المشعة السامة التي تسربت من المفاعل ينتهي مفعولها في عام 2214، وأن المكون الرئيسي للإشعاعات ينتهي مفعوله بعد حوالي 24 ألف سنة.

وبذلت منظمة الصحة العالمية جهوداً للحدّ من الآثار الصحية الناجمة عن حادثة تشيرنوبل وعملت على ضمان تزويد أكثر الأشخاص تضرّراً من حادثة تشيرنوبل بالمعلومات العلمية الصحيحة التي ستمكّنهم من اتخاذ قرارات بشأن صحتهم ومستقبلهم.

بناء قبة من أجل تغليف المحطة النووية المتضررة
بناء قبة من أجل تغليف المحطة النووية المتضررة