قمة هانوفر تؤكد الحفاظ على وقف الأعمال القتالية في سوريا

قمة "الخمس الكبار" التي انعقدت في مدينة هانوفر الألمانية تدعو أطراف الازمة الليبية إلى احترام اتفاق وقف الأعمال القتالية ، وترحّب بالخطوات التي يتخذها المجلس الرئاسي في ليبيا بهدف تشكيل حكومة فعالة.

القمة تدعم الحلّ السياسيّ للأزمة السورية
القمة تدعم الحلّ السياسيّ للأزمة السورية
دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما وزعيما ألمانيا وفرنسا ورئيسا وزراء إيطاليا وبريطانيا أطراف الأزمة السورية إلى احترام اتفاق وقف الأعمال القتالية والعمل على نجاح المحادثات.

وفي بيان للبيت الأبيض عن قمة هانوفر في المانيا جرت الدعوة الى الضغط على أطراف النزاع للامتناع عن أيّ أفعال من شأنها تعريض اتفاق وقف الأعمال القتالية  للخطر.
ونشرت الإدارة الأميركية بياناً في أعقاب المحادثات.
وبحسب البيان، فإن باراك أوباما وديفيد كاميرون وأنغيلا ميركل وماتيو رينزي وفرانسوا هولاند رحبوا "بالخطوات التي يتخذها المجلس الرئاسي في ليبيا بهدف تشكيل حكومة فعالة وتؤدي مهامها على أكمل وجه"، وأعربوا عن "دعمهم الكامل" لهذه الجهود.

كما ذكر بيان البيت الأبيض أن المشاركين في اللقاء اتفقوا على وجود "ضرورة ملحة لدعم الشعب الليبي" في إنماء اقتصاد البلاد وتعزيز القطاع الأمني فيها، بما في ذلك لمواجهة "شبكات التهريب الإجرامية وصد تهديد داعش". لكنهم وافقوا على ضرورة "أن تتخذ هذه الإجراءات بطلب من الحكومة الليبية وأن تحظى بدعم المجتمع الدولي".