الأسد: الإرهاب بات جزءاً من لعبة سياسية تهدف لضرب وإضعاف الدول

الرئيس السوري بشار الأسد يقول خلال استقباله وفداً رسمياً جزائرياً إنّ الإرهاب لم يعد محلياً وإنما بات جزءاً من لعبة سياسية تهدف لضرب وإضعاف الدول التي تتمسك باستقلالية قرارها، مؤكداً أن الوضع في بلاده "أصبح أفضل وأن الشعب السوري مستمر في صموده وتماسكه للدفاع عن أرضها".

الأسد عبّر عن تقديره للموقف المبدئي الذي تقفه الجزائر مع سوريا
الأسد عبّر عن تقديره للموقف المبدئي الذي تقفه الجزائر مع سوريا
 تلقّى الرئيس السوري بشار الأسد رسالة من نظيره الجزائري عبد العزيز بوتفليقة سلّمها له وزير شؤون الجامعة العربية والمغاربية والأفريقية عبد القادر مساهل الذي التقاه مع الوفد الحكومي المرافق له.

وفي وقت حمّل فيه الأسد الوزير الضيف "رسالة محبة للرئيس بوتفليقة والشعب الجزائري"، عبّر "عن تقديره للموقف المبدئي الذي تقفه الجزائر مع سوريا".
 واعتبر "أن الإرهاب لم يعد محلياً وإنما بات جزءاً من لعبة سياسية تهدف لضرب وإضعاف الدول التي تتمسك باستقلالية قرارها"،  مؤكداً أن "الوضع في سوريا أصبح أفضل وأن الشعب السوري مستمر في صموده وتماسكه للدفاع عن أرضها ".
وبحسب مصادر رسمية سورية فإن الوفد الجزائري "قام بعرض التجربة الجزائرية في مواجهة الإرهاب والتطرّف وتحقيق المصالحة الوطنية"، مؤكداً "تضامن الجزائر مع الشعب السوري ودعم صموده في مواجهة الحرب الإرهابية التي يتعرّض لها".