اتفاق على وقف المواجهات في طوزخورماتو

الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري ومحافظ كركوك يتفقان على وقف إطلاق النار في طوزخورماتو، ومراسل الميادين يشير إلى وجود بوادر موافقة أولية من قبل الحشد التركماني والبيشمركة على الانسحاب من القضاء بعد مواجهات أدت إلى سقوط قتلى من الطرفين.

بحسب مصدر في البيشمركة فإن اجتماعاً عاجلاً سيعقد بين قادة من الطرفين للتهدئة.
بحسب مصدر في البيشمركة فإن اجتماعاً عاجلاً سيعقد بين قادة من الطرفين للتهدئة.
أفاد مراسل الميادين أن الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري ومحافظ كركوك اتفقا على وقف إطلاق النار في طوزخورماتو.

 

وأشار إلى وجود بوادر موافقة أولية من قبل الحشد التركماني والبيشمركة على الانسحاب من قضاء طوزخورماتو.

يأتي ذلك بعد أن توقفت المعارك بين الجانبين والتي أدت إلى مقتل أربعة ضباط من البيشمركة بينهم آمر قيادة الدفاع سيروان شقلاوي. 

وبحسب مصدر في البيشمركة فإن اجتماعاً عاجلاً سيعقد بين قادة من الطرفين للتهدئة.

رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اتصل بجميع القيادات في طوزخرماتو لنزع فتيل الأزمة وإيقاف تداعيات الأحداث التي أدت إلى وقوع ضحايا مدنيين.

 فيما تحدث الأمين العام لوزارة البيشمركة جبار ياور عن جهود  مشتركة من قبل قوات البيشمركة والحشد الشعبي لتهدئة الأوضاع.

 مصادر أفادت الميادين عن أن الحشد الشعبي والبيشمركة اتفقا على إما انسحاب الطرفين من طوزخرماتو، أو يكون الحسم العسكري هو الحل.ولم يتأخر وصول الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري إلى القضاء، حيث عقد اجتماعاً مع قيادات البيشمركة بحضور محافظ كركوك في قضاء طوزخورماتو.وقال العامري "لا نقبل بأي صراع أو نزاع سواء بين التركمان او العرب او الكرد في طوزخورماتو"، وأضاف "نرفض اي حل عسكري بين مكونات المنطقة وسنعود الى طاولة المفاوضات للحل قريبا".العامري أشار إلى أنه سيكون هناك اجتماع موسع لحل الأزمة بما يحفظ حياة المدنيين، مؤكداً أنه تم ابلاغ الحشد التركماني والبيشمركة بوقف اطلاق النار فورا في القضاء.وأفادت  مصادر للميادين أن كتائب حزب الله العراق التقت وسيطاً لبحث الاشتباكات، فيما اعتبرالقيادي في المجلس الاعلى الاسلامي همام حمودي أن ما يحدث في طوزخرماتو يخدم داعش.

 

وكانت الرئاسات العراقية الثلاث وقيادات من الاتحاد الوطني الكردستاني ومنظمة بدر، تواصلت مع مختلف الأطراف للسيطرة على الوضع في طوزخرماتو وإيجاد تهدئة سريع.، بحسب مصادر خاصة بالميادين.
وقالت قوات مكافحة الارهاب الكردية إن 8 من مقاتلي الحشد التركماني وإثنين من البيشمركة قتلوا، كما أصيب عدد من المدنيين أيضاً، إثر القصف المتبادل بين الطرفين في طوزخورماتو.
وأكد مراسلنا في وقت سابق وصول دبابات تابعة للبيشمركة إلى محيط طوزخورماتو، فيما منع الحشد التركماني دخول قوات البيشمركة إلى المدينة.