أوباما: الوضع في سوريا فيه الكثير من التعقيدات

أوباما يعلن في مقابلة مع قناة البي بي سي أنه يستطيع ممارسة ضغط دولي على كل الأطراف بما في ذلك روسيا وإيران للمساعدة في التوسط من أجل تحول سياسي في سوريا، ويرى أنه من الخطأ استخدام قوات برية غربية في سوريا بهدف إطاحة الرئيس الأسد.

أوباما لم يستبعد استعادة الرقة السورية والموصل العراقية من يد داعش.
أوباما لم يستبعد استعادة الرقة السورية والموصل العراقية من يد داعش.
رأى الرئيس الأميركي باراك أوباما أن من الخطأ استخدام قوات برية غربية في سوريا بهدف إطاحة الرئيس الأسد. أوباما وفي مقابلة مع قناة البي بي سي أشار إلى أنه يستطيع ممارسة ضغط دولي على كل الأطراف بما في ذلك روسيا وإيران للمساعدة في التوسط من أجل  تحول سياسي في سوريا. الرئيس الأميركي لم يستبعد استعادة الرقة السورية والموصل العراقية من يد داعش وتقليص المساحات التي يسيطر عليها التنظيم. ورأى أوباما أن الوضع في سوريا فيه الكثير من التعقيدات، وقال: "لا أعتقد أن هناك حلولا سهلة لسوريا وأولئك الذين يدعون وجود ذلك ربما لم ينتبهوا كثيرا إلى التفاصيل". واعتبر أنه يمكن تطبيق ضغط دولي على كل الأطراف للجلوس إلى الطاولة ومحاولة التوسط، وبالتوازي مع ذلك "نواصل ضرب أهداف لداعش في مناطق كالرقة ونحاول غلق وعزل الأجزاء من البلاد التي يذهب منها إرهابيون أجانب إلى أوروبا". وكان "وفد الرياض" أعلن انسحابه مؤخرا من محادثات جنيف حيث علق مندوب روسيا الدائم لدى مقر الأمم المتحدة في جنيف ألكسي بورودافكين على ذلك قائلا: إن "الحجج التي أعلن عنها وفد الرياض لتعليق مشاركته في الحوار السوري غير صحيحة". وجدد أوباما القول إن الحل العسكري وحده ونشر قوات برية لن يؤدي إلى حل المشاكل طويلة الأمد في سوريا. واعتبر أن البرلمانات الأوروبية لن توافق على التدخل العسكري في سوريا ولذلك لا يمكنهم مطالبة الولايات المتحدة القيام بذلك لوحدها.