وسائل إعلام إسرائيلية: بوتين رفض التعهد بأن يبقى الجولان تحت السيادة الاسرائيلية

رئيس الحكومة الاسرائيلي يقول من موسكو سنفعل كل ما بوسعنا لتفادي وقوع السلاح المرسل من إيران بيد حزب الله، ووسائل اعلام اسرائيلية تشير إلى إن الرئيس الروسي رفض التعهد بأن يبقى الجولان تحت السيادة الإسرائيلية.

بوتين:  كثافة الاتصالات بين روسيا واسرائيل منطقية
بوتين: كثافة الاتصالات بين روسيا واسرائيل منطقية
 التطورات في سوريا والمنطقة والمخاوف والهواجس الاسرائيلية من تقدّم محور المواجهة في المنطقة حضرت في زيارة رئيس الوزراء الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو لموسكو.

 وأعرب الرئيس الروسي فلاديمر بوتين في مستهل مباحثاته مع نتنياهو في الكرملين اليوم الخميس عن اعتقاده بأن الكثافة في الاتصالات بين روسيا وإسرائيل منطقية في حال أخذ في عين  الاعتبار الوضع الصعب في منطقة الشرق الأوسط.

من جهته، قال نتنياهو إن "تل أبيب تفعل كل شيء لمنع التهديدات الأمنية التي يشكلها حصول حزب الله على أسلحة حديثة من كل من سوريا وإيران، كذلك للحيلولة دون فتح جبهة ثانية ضدها في مرتفعات الجولان التي نعتبرها جزءاً من الأراضي الإسرائيلية".

 وأوضح نتنياهو أن زيارته تهدف إلى تعزيز التنسيق الأمني مع روسيا ولدرء ما وصفه "بالأخطاء وسوء الفهم"، مكرراً موقفه بأن "مرتفعات الجولان خطّ أحمر بالنسبة لإسرائيل وأنها لا بد أن تظل جزءاً منها"، على حد تعبيره.
وقال أنه تم الاتفاق على "تعزيز التعاون الأمني ومنع سوء الفهم، وهذا انجاز مهم جداً  ويجب أن نحافظ على حرية العمل للجيش الاسرائيلي وسلاح الجو والمصالح الحيوية لدينا من أجل الدفاع عن النفس".

وفي حين قال إن بوتين لم يعبّر عن اي موقف بشأن الجولان، أضاف"نعم هناك موقف رسمي لوزارة الخارجية الروسية، لكن عملياً أنا اعتقد انه لا أحد يتوقع بشكل واقعي أن ننزل من هضبة الجولان".

وذكرت وسائل إعلام اسرائيلية أن اللقاء المقبل بين نتنياهو وبوتين سيعقد في حزيران/ يونيو المقبل.
من جهته، قال موقع والاه أن لقاءاً مستقلاً نظّم بين قائد سلاح الجو الاسرائيلي اللواء أمير ايشل ووزير الدفاع الروسي سيرغي شويجو تمّ خلاله انجاز تفاهمات جديدة لتعزيز التنسيق الأمني بين البلدين.