موسكو: تعليق مشاركة وفد الرياض في المفاوضات تضامن مع العنف

وزارة الخارجية الروسية تؤكد في بيان دعم قرار المبعوث الأممي بشأن عدم وقف الحوار السوري السوري في جنيف.

زاخاروفا: الجماعات "الجهادية" تؤمن بالعنف كوسيلة سياسية
زاخاروفا: الجماعات "الجهادية" تؤمن بالعنف كوسيلة سياسية
أكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان الخميس دعم قرار المبعوث الأممي إلى سوريا ستافان دي ميستورا بشأن عدم وقف الحوار السوري السوري في جنيف.

وأشار البيان إلى أن موقف وفد مؤتمر الرياض في المحادثات قد يفسر بغياب أفكار حقيقية للتسوية لديه، مضيفاً أن الوفد يظهر مستوى منخفضاً لنيته الاتفاق على الحل في سوريا.

وأكدت ماريا زاخاروفا المتحدثة باسم الخارجية أن "قرار الهيئة العليا للمفاوضات تعليق مشاركتها في جنيف يعتبر تضامناً مع الجماعات الجهادية التي تؤمن بالعنف كوسيلة سياسية".   
وقالت زاخاروفا للميادين إن "موقف روسيا من الجولان المحتل لم يتغير ويتطابق مع موقف الأمم المتحدة"، مشيرة إلى أن "قرار مجلس الأمن 242 حول الأراضي المحتلة معروف ونحن مع تطبيقه".

كذلك، أكد نائب وزير الخارجية الروسية ميخائيل بوغدانوف للميادين أن محادثات جنيف لم تمت، مشدداً على وجود تنسيق دائم بين روسيا وأميركا بشأن الوضع في سوريا.     

من جهته، وفي نفس السياق أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن الجيش السوري أمسك بالمبادرة الاستراتيجية. وأشار إلى أن المجموعات الارهابية تتكبد الخسائر بفضل سلاح الجو الروسي، لافتاً إلى أن العمليات العسكرية في سوريا أدت دوراً هاماً في محاربة المجرمين القادمين من روسيا ودول رابطة الدول المستقلة.
في المقابل، أبدى البيت الأبيض قلقه من تقارير تحدثت عن نقل روسيا مواد عسكرية إلى سوريا.