العراق: مجلس النواب يبقي جلسته مفتوحة إلى الأحد المقبل

النائب المعتصم عدنان الجنابي يبقي جلسة مجلس النواب مفتوحة إلى يوم الأحد المقبل بعد تسلم أسماء مرشحي هيئة رئاسة البرلمان. ميدانياً القوات العراقية أحبطت هجوماً لداعش ما أدى إلى مقتل 3 انتحاريين من التنظيم جنوب الموصل.

مجلس النواب يعقد جلسة لانتخاب هيئة لرئاسته
مجلس النواب يعقد جلسة لانتخاب هيئة لرئاسته
أبقى النائب المعتصم عدنان الجنابي جلسة مجلس النواب مفتوحة إلى يوم الأحد المقبل بعد أن تسلم أسماء مرشحي هيئة رئاسة البرلمان. وكانت الجلسة تحولت إلى تشاورية بعد عدم اكتمال النصاب القانوني.

وأفاد مراسل الميادين بأن هناك 5 مرشحين إلى منصب الرئيس الجديد للبرلمان وهم عبد الرحمن اللويزي، وقتيبة الجبوري، وأحمد الجبوري، ورحيم الدراجي، ونيازي أوغلو.

وكانت أنباء تحدثت عن تحرك هيئة رئاسة البرلمان لرفع دعوى قضائية في المحكمة الاتحادية للطعن بإقالة هيئة الرئاسة.

وكانت هيئة الرئاسة اجتمعت مساء الأربعاء برئاسة سليم الجبوري ونائبيه الشيخ همام حمودي وأرام شيخ محمد، حيث جرى خلال الاجتماع بحث تطورات الأزمة البرلمانية والمحاولات من أجل حلها.

وعبرت الهيئة عن امتنانها لبيان السيد مقتدى الصدر ومبادرات القادة الذين دعوا إلى الحفاظ على الوحدة الوطنية بين نواب الشعب العراقي، والتمسك بالشرعية الدستورية، ورفضه محاولات الالتفاف عليها أو حرف مطالب الجماهير عن مسارها الحقيقي.

وأكدت الهيئة على أهمية عقد جلسة شاملة لكل البرلمانيين لا تقصي أحداً بسبب آرائه وتوجهاته، مشيرة إلى أن مجلس النواب سيواصل عقد جلساته الدورية في توقيتاتها المعتادة.

كما طالبت الهيئة رئيس الوزراء بالاسراع في تقديم التشكيلة الوزارية التي وعد بها الشعب ونوابه في البرلمان، والتي هي أولوية في جدول الأعمال القادم، مؤكدة الاستمرار في مسيرة الاصلاح واتخاذ كافة الاجراءات الدستورية بوجه محاولة التأخير أو التلكؤ في الاستجابة لمطالب الشعب.
وفي سياق متصل، استقبل رئيس مجلس النواب سليم الجبوري اليوم ممثل الأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش. وجرى خلال اللقاء بحث تطورات الأوضاع السياسية في العراق وجهود الأمم المتحدة في دعم العراق في كافة المجالات، خصوصاً ما يتعلق بملف الاصلاحات، بالاضافة إلى سير العملية التشريعية والتأكيد على أن تكون أي ممارسة ضمن الاجراءات الدستورية والقانونية.

واكد الجبوري مواصلة الحوارات واللقاءات بين مختلف الأطراف العراقية تمهيداً لعقد جلسة شاملة لمجلس النواب في أقرب وقت ممكن. ولفت إلى أهمية حسم التعديلات الوزارية، ومراقبة تنفيذ الاصلاحات والذي يمثل أولوية قصوى للمجلس في المرحلة المقبلة.

من جهته أبدى كوبيش أهمية مواصلة مجلس النواب جهوده في دعم وتنفيذ مشروع الاصلاحات، مشدداً على ضرورة توحيد الجهود والمواقف في هذه المرحلة.


وكان رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي أجرى اتصالات هاتفية بعدد من رؤساء وقادة وملوك بعض الدول العربية من بينهم الملك السعودي والرئيس المصري وأمير الكويت وملك الأردن والرئيس الايراني وولي عهد أبو ظبي، حيث أكد لهم أهمية توحيد الجهود من أجل محاربة تنظيم داعش والقضاء على الارهاب، مشيراً إلى أن العراق يسعى إلى تحقيق الاصلاح الإداري ويحقق انتصارات على التنظيم لعودة الهدوء والاستقرر إلى البلاد.    

بدورهم أكد قادة الدول تطلعهم لعودة الاستقرار والهدوء إلى العراق، كما أكدوا وقفوهم إلى جانبه في مكافحة الارهاب وتعزيز التعاون فيما بينهم على مختلف الأصعدة.

ميدانياً، أفاد مراسل الميادين بأن مديرية مديرية الاستخبارات العسكرية قامت بعملية أستباقية والقت القبض على مجموعة ارهابية على مايسمى ولاية بغداد ضبطت بحوزتها حزاماً ناسفاً وعبوات ناسفة كان في نيتها استهداف مناطق في العاصمة بغداد.
وكان مراسلنا أفاد في وقت سابق بأن الجيش العراقي أحبط هجوماً شنّه تنظيم داعش على الجيش ما أدى إلى مقتل 3 انتحاريين في قرية خربردان جنوب الموصل. وأشار إلى أن الطائرات العراقية استهدفت مواقع لداعش في الرطبة غرب الأنبار والدولاب التابعة للبغدادي شمال الرمادي مركز الأنبار، وفي منطقتي الوادي والميثاق ودائرة الاسالة في الرطبة.

من جهة ثانية، تمكن الجيش العراقي وباسناد من قوات التحالف والبيشمركه التنسيق مع أهالي قرية الحاج علي ومهانه في جنوب الموصل ضمن قاطع مخمور، وبإشراف مباشر من قبل قائد عمليات تحرير نينوى من إخلاء الأهالي البالغ عددهم 200  مواطن من سيطرة تنظيم داعش.