كيري وظريف يبحثان تنفيذ الاتفاق النووي في نيويورك

الولايات المتحدة وإيران تؤكدان التزامهما بتنفيذ الاتفاق النووي. جاء ذلك خلال اللقاء الذي جمع وزيري خارجية البلدين جون كيري ومحمد جواد ظريف على هامش مؤتمر التغيير المناخي في نيويورك على أن يعقدا اجتماعاً آخر هذا الاسبوع لاستكمال النقاش.

كيري وظريف التقيا للمرة الأولى منذ توقيع الاتفاق النووي
كيري وظريف التقيا للمرة الأولى منذ توقيع الاتفاق النووي
لقاء جديد جمع وزيري الخارجية الأميركي جون كيري والإيراني محمد جواد ظريف. عنوان اللقاء بحث تنفيذ الاتفاق النووي وفق ما أكد الجانبان دون أن يكشفا ما إذا كان تم التطرق إلى ملفات المنطقة الأخرى تحديداً سوريا. 
وزير الخارجية الأميركي جون كيري قال في تغريدة له على تويتر "إن اللقاء كان فرصة لمناقشة التزاماتنا تجاه برنامج العمل المشترك الشامل (الاتفاق النووي)". 

بدوره أكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حسين جابري أنصاري أن المحادثات التي جرت بين ظريف وكيري تناولت القضايا المتعلقة بتنفيذ أميركا لالتزاماتها في إطار الاتفاق النووي.

وقال أنصاري في تصريح له حول هذا اللقاء الذي عقد في نيويورك لمدة ساعتين ونصف الساعة على هامش مؤتمر التغير المناخي "إن الطرفين اتفقا على عقد اجتماع آخر يوم الجمعة المقبل بالتزامن مع اختتام المؤتمر، لمواصلة محادثاتهما بهذا الصدد". 

وكان وزير الخارجية الإيراني قال لدى وصوله إلى نيويورك "إن اللقاء مع كيري ضروري في ضوء لزوم المتابعة الجدية للاتفاق النووي من جانب أميركا" خصوصاً وأنه لم يلتق كيري بشكل مباشر منذ التوصل إلى الاتفاق.
ويأتي اللقاء على وقع اتهامات وجهتها طهران لواشنطن بعرقلة تنفيذ الاتفاق. وقال المرشد علي خامنئي في هذا الإطار "إن الولايات المتحدة تعمل على إعاقة تنفيذ الاتفاق النووي، والتنصل منه، وكذلك تعمل على منع الأطراف الدولية من التواصل مع إيران وإقامة علاقات طيبة والوفاء بالالتزامات والاتفاقيات".