فلسطينيون يتصدّون لقوات الإحتلال أثناء اقتحامها مخيم قلنديا لهدم منزل شهيد

إصابة جنديين اسرائيليين خلال تصدّي الفلسطينيين لإقتحام قوات الإحتلال مخيم قلنديا لهدم منزل شهيد. وصحيفة "هآرتس" الإسرائيلية تنقل عن مسؤول فلسطيني أن الفلسطينيين يميلون لتجميد خطوتهم في الأمم المتحدة ضد المستوطنات في الضفة الغربية والقدس في أعقاب الضغط الفرنسي، والطلب الذي توجهت به دول صديقة إضافية .

مخيم قلنديا في الضفة الغربية
مخيم قلنديا في الضفة الغربية
أفادت مراسلة الميادين في فلسطين المحتلة بأنّ قوات الاحتلال هدمت منزل الشهيد حسن أبو غوش في مخيم قلنديا بعدما اقتحمت المخيم فجراً، وقد تصدّى شبان فلسطينيون لها ما أدى إلى إصابة عدد منهم واعتقال آخرين.

وقد تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن إصابة جنديين إسرائيليّين بعد إلقاء عبوة ناسفة عليهم أثناء العملية في المخيّم.
كما أكدت أن الجيش الإسرائيلي إعتقل الليلة الماضية 12 فلسطينياً في الضفة الغربية، كذلك تحدّثت مراسلتنا عن إعتقال نحو 20 مقدسياً من بلدة العيسوية خلال إقتحام قوات الإحتلال لها فجراً.
وفي سياق مختلف قال موقع "هآرتس" الإسرائيلي إن الفلسطينيين يميلون إلى تجميد خطتهم في التوجه إلى مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار ضد النشاط الاستيطاني الإسرائيلي في الضفة الغربية.

وقال مسؤول فلسطيني للصحيفة إن فرنسا ودولاً أخرى تمارس ضغوطاً على الفلسطينيين لتجميد هذه الخطة بهدف إتاحة الفرصة أمام "المبادرة الفرنسية" الداعية إلى عقد مؤتمر سلام دولي في الصيف المقبل.

وبحسب الصحيفة، أوضح مسؤول كبير في إسرائيل لم يتم الكشف عن اسمه أن مندوب فرنسا لدى الأمم المتحدة قد توجه الأسبوع الماضي إلى نظيره الفلسطيني وشرح له الموقف الفرنسي المعارض للخطوة الفلسطينية.