بايدن يعرب أمام "جي ستريت" عن خيبة أمل من سياسة الحكومة الإسرائيلية

في خطاب لنائب الرئيس الأميركي جون بايدن أمام "جي ستريت" أعرب عن خيبة أمله من سياسة الحكومة الإسرائيلية، في حين تعهد وزير الخارجية الأميركي جون كيري أن الأدارة الحالية ستسعى لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني.

جون بايدن في خطاب له أمام "جي ستريت "
جون بايدن في خطاب له أمام "جي ستريت "
اعترف نائب الرئيس الأميركي جون بايدن "بخيبة أمل شديدة" من الحكومة الإسرائيلية، وبأن "التوسع المنهجي للمستوطنات اليهودية يأخذ اسرائيل نحو واقع الدولة الواحدة الخطير في الاتجاه الخاطئ".

وفي كلمة له أمام مجموعة الضغط "جي ستريت" قال بايدن "إن الولايات المتحدة لا تزال تلتزم بواجب دفع إسرائيل نحو حل الدولتين لإنهاء الصراع بين الإسرائيليين والفلسطنيين، وهو الحل الضامن المطلق لأمن الدولتين".

وأوضح نائب الرئيس الأميركي أن "اجتماعاته الأخيرة مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمد عباس، جعلته يشعر بخيبة أمل إزاء آفاق السلام في الوقت الراهن، وأن لا وجود لإرادة سياسية بين الاسرائيليين أو الفلسطنيين للمضي قدماً في مفاوضات السلام" مضيفاً أن "الجهود التي بذلتها السلطة الفلسطينية للانضمام إلى المحكمة الجنائية الدولية كانت مجرد خطوات مضرة تبعدنا أكثر عن مسار السلام". وحذر من "أن المضي في هذا الاتجاه سيعني دوامة لا تنتهي من الصراع والانتقام".

من جهته تعهد وزير الخارجية الأميركي بأن "الإدارة الحالية ستسعى حتى اللحظة الأخيرة لحل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني" مشدداً على "أن الجهات المؤيدة للسلام بين الجانبين، تدرك اهمية اقامة دولة فلسطينية قابلة للاستمرار وأن ضمان أمن اسرائيل هو الأساس الوحيد للسلام والديموقراطية في المنطقة".

ويغادر الرئيس الأميركي باراك أوباما البيت الأبيض في 20 كانون الثاني/يناير دون أن يتمكن على غرار الحكومات الأميركية السابقة من تحقيق اختراق في "فرض حل الدولتين" الذي تسعى له واشنطن منذ عقود.