الجيش الإسرائيلي يعلن اكتشافه نفقاً يتصل بغزة

الجيش الإسرائيلي يعلن اكتشافه نفقاً بطول كيلومترين وبعمق عشرات الأمتار يتصل بقطاع غزة ومصدرٌ أمني فلسطيني يقول إن النفق قديمٌ، واستخدم خلال الحرب الماضية والاحتلال يحاول تسجيل انجاز بالكشف عنه للإبقاء على الدعم الأميركي لمشروع مكافحة الأنفاق.

كتائب القسام تحتفظ لنفسها بحق نشر كافة التفاصيل التي أخفاها العدو في الوقت المناسب.
كتائب القسام تحتفظ لنفسها بحق نشر كافة التفاصيل التي أخفاها العدو في الوقت المناسب.
اكتشف الجيش الإسرائيلي نفقاً بطول كيلومترين وبعمق عشرات الأمتار. وقالت القناة العاشرة الإسرائيلية إن النفق حفر من قطاع غزة وينتهي في إحدى المستوطنات. وأضافت القناة الاسرائيلية أن اكتشافه تم قبل عشرة أيام في منطقة كرم أبو سالم.  وفي أول تعليق رسمي اسرائيلي قال وزير الأمن الإسرائيلي موشيه يعالون إنه رغم اكتشاف النفق فإن حماس ستواصل محاولات حفر المزيد.  مصدرٌ أمني فلسطيني قال إن النفق قديمٌ، واستخدم خلال الحرب الماضية والاحتلال يحاول تسجيل انجاز بالكشف عنه للإبقاء على الدعم الأميركي لمشروع مكافحة الأنفاق. وسائل إعلام إسرائيلية (القناة العاشرة) رأت أن التحدي أمام اسرائيل هو كشف انفاق حماس دون التدهور الى حرب. ونقلت القناة الأولى عن رئيس الأركان غادي ايزنكوت قوله إن محاربة الأنفاق على رأس سلم اولويات الجيش الإسرائيلي. وتعليقاً على ما أعلنه الاحتلال عن اكتشاف نفق للمقاومة صباح اليوم أصدرت كتائب عزالدين القسام بياناً رأت فيه أنه بعد الانتقادات الكبيرة التي تعرض لها قادة العدو العسكريون والسياسيون، وفي خضم حالة الرعب التي يعيشها مغتصبو ما يسمى بـ (غلاف غزة)، وبعد شهورٍ طويلةٍ دفع خلالها العدو بمقدراتٍ هندسيةٍ وتكنولوجيةٍ رهيبة، مصحوبة بآلاف الجنود والخبراء والمختصين، في سبيل تحقيق إنجازٍ يغطي على حالة الذعر التي يعيشها كيانه، وحالة الفشل المتراكم التي تعيشها المؤسسة السياسية والعسكرية، يعلن العدو اليوم بعد مناورةٍ إعلاميةٍ مكشوفةٍ _حاول فيها تقليد ومحاكاة أساليب كتائب القسام عن اكتشاف نفقٍ شرق مدينة رفح، بينما لم يتجرأ على نشر كافة التفاصيل والمعلومات والحقائق أمام شعبه، وكتائب القسام تحتفظ لنفسها بحق نشر كافة التفاصيل التي أخفاها العدو في الوقت المناسب.
وأكدت كتائب القسام على أن معركة الإعداد والاستعداد مستمرةٌ في كل الميادين، وإن ما أعلنه العدو ليس إلا نقطةً في بحر ما أعدته المقاومة من أجل الدفاع عن شعبها، وتحرير مقدساتها وأرضها وأسراها.